دبلوماسيان غربيان يتوقعان أن تنتهي محادثات سوريا بـ“أجندة متفق عليها“‎

دبلوماسيان غربيان يتوقعان أن تنتهي محادثات سوريا بـ“أجندة متفق عليها“‎

المصدر: وكالات

قال دبلوماسيان غربيان إنه من المتوقع أن تنتهي محادثات السلام السورية، اليوم الجمعة، بـ“أجندة متفق عليها“ وخطة لاستئناف المفاوضات هذا الشهر في جنيف.

ولم يتضح ما إذا كانت مسألة مكافحة ”الإرهاب“ ستكون جزءًا من البنود كما كان يسعى وفد الحكومة السورية بقيادة بشار الجعفري.

وقال دبلوماسي غربي ثالث إن المعارضة السورية لا تزال تسعى للحصول على تأكيدات بأن الحكومة لن تستخدم ”الإرهاب“ كذريعة لإخراج المحادثات عن مسارها.

من جهته، قال جهاد مقدسي رئيس وفد ”منصة القاهرة“ في مفاوضات السلام السورية في جنيف، إن من المرجح أن تختتم الأمم المتحدة اليوم الجمعة المفاوضات التي بدأت منذ ثمانية أيام وأن تطرح أجندة.

وقال مقدسي للصحفيين بعد اجتماعه مع المبعوث الدولي ستافان دي ميستورا إنه سيدع الجهة المضيفة تعلن ذلك.

وأضاف أنه أصبح هناك أجندة تضم ”السلات الثلاث“ وربما سلة رابعة، بالإضافة إلى إطار زمني في مارس/ آذار.

وتشير كلمة ”السلات“ إلى الموضوعات التي ستخضع للمناقشة وتشمل وضع دستور جديد وإجراء انتخابات وإصلاح نظام الحكم، وتريد الحكومة السورية إضافة موضوع رابع هو مكافحة ”الإرهاب“.