احتفال ”غات“ بالذكرى الـ40 لإعلان سلطة الشعب.. حنين لعصر القذافي أم رد على التهميش (صور)

احتفال ”غات“ بالذكرى الـ40 لإعلان سلطة الشعب.. حنين لعصر القذافي أم رد على التهميش (صور)

المصدر: خالد أبو الخير - إرم نيوز

أحيا أنصار النظام الجماهيري بمدينة غات بالجنوب الليبي الذكرى الأربعين لإعلان العقيد الراحل معمر القذافي قيام سلطة الشعب.

وأقام أهالي غات احتفالات واسعة بالمناسبة في الساحة المسماة ساحة الصمود، في الثاني من الشهر الجاري، تخللتها الأهازيج والرقصات بالأزياء الخضراء، وإلقاء الكلمات التي تحيي المناسبة وزعيمها فضلا عن إيقاد الشعلة  الجماهيرية.

وفي الوقت الذي تقسمت به ليبيا بين ثلاث حكومات وبرلمانين، بعد مضي ست سنوات على الإطاحة بنظام العقيد الراحل معمر القذافي على يد ثوار ثورة الـ17 من فبراير، مع ما رافقها من تدهور أمني واقتصادي واجتماعي، بات كثير من الليبيين -بحسب مراقبين- يشعرون بالحنين إلى عصر القذافي الذي أطاحوا به، فعلى الأقل كان الراحل يوفر لهم الأمن والأمان والحد الأدنى من العيش الكريم.

وتساءل مراقبون هل الاحتفال بذكرى إعلان سلطة الشعب مجرد حنين إلى عهد القذافي، أو ردٌّ على إهمال الحكومات لمدينة غات، وغيرها من المدن الليبية، التي تعاني من نقص السيولة والخدمات وانقطاع إمدادات الوقود والكهرباء، وغيرها من المشاكل.

الناشطة السياسية من غات فاطمة الصيعان عللت الاحتفال بأنه بمثابة صفعة لكل الذين ركبوا موجة ثورة فبراير، ليستأثروا بالسلطة والثروة ويتركوا الشعب ”رقاد ريح“.

وقالت الصيعان لـ“ إرم نيوز: ”تعرضنا الى إهمال شديد من الذين توالوا على السلطة، وكنا أكثر من عانى نتيجة السياسيات المتخبطة،  فثمة نقص في الوقود وغاز الطهي ونقص الكوادر الطبية بالمستشفى العام وانقطاع التيار الكهرباء لعدة أيام، دون أي اهتمام من الحكومات الليبية“.

وأضافت ”أن الاحتفالات وقفة وفاء للقائد من أبناء شعبه وبحث عن الكرامة التي فقدناها في عصر فبراير“ .

ورأى الناشط عبكة الشريف على صفحته بموقع فيسبوك أن ما يجري في غات نتيجة ما أوصلتنا إليه ما أسميها ”حرية فبراير“ وخيرها القادم.

ونشر الشريف صورة على صفحته  لشخص يدعى علي، من سكان غات، يحمل صندوقه كل مساء ليضعه في إحدى الساحات الشعبية قرب محطة الأجرة لجمع التبرعات لصالح المستشفى العام ليؤمن بها 60 حقنة يوميا، هذا بعد أن كان قاب قوسين من فقدان أحد أقاربه بسبب حقنة لم تكن متوافرة بقسم الطوارئ.

المزاج الجماهيري في غات يبدو أنه ليس وليد اللحظة، فعندما زارها رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج لحضور المهرجان السنوي الذي يقام بها في شهر كانون الأول / ديسمبر الماضي، استقبله الأهالي بصور العقيد القذافي والأعلام الخضراء والهتافات المؤيدة للنظام السابق.

وجاء احتفال غات بإعلان سلطة الشعب بمثابة صدمة لجميع الأطراف، كونه شكل قفزة على الواقع المتردي، ورسالة لصناع القرار، في ظل تمسك السكان، على مدى السنوات الماضية بالاحتفال وتنظيم الاعتصامات للمطالبة بتوفير أبسط الحاجات المعيشية.

واستقبلت بلدية غات قبل أيام مساعدات إنسانية من الجزائر المجاورة، تضمنت مواد غذائية وحليب أطفال وأدوية، في غياب أي دور للحكومات المتصارعة في الشمال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة