خبير عسكري: المغرب انسحب من ”الكركارات“ لتفادي ”حرب رمال“ مفتعلة

خبير عسكري: المغرب انسحب من ”الكركارات“ لتفادي ”حرب رمال“ مفتعلة
(FILES) Polisario fighters patrol near the 1600kms long, Moroccan defensive walls, 15 June 1988, in Polisario-controlled Western Sahara. The Polisario Front threatened 21 December 2007 to resume war against Morocco if the negotiations in New York 07-09 January 2008 to end the conflict fail. The Polisario front, an armed movement backed by Algeria, is fighting for the independence of Western Sahara, a former colony of Spain that was invaded and annexed by Morocco in 1975. AFP PHOTO / MIKE NELSON (Photo credit should read MIKE NELSON/AFP/Getty Images)

المصدر: عبد اللطيف الصلحي - إرم نيوز

اعتبرعبد الرحمن مكاوي أستاذ العلاقات الدولية في جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، والخبير في الشؤون العسكرية والإستراتيجية، أن ”قرار المغرب بالانسحاب من منطقة الكركارات سليم ومدروس من حيث جوانبه العسكرية أو الأمنية أو الجيوإستراتيجية للمنطقة، وذلك سحب البساط من تحت أقدام جبهة البوليساريو ومن يقف خلفها“.

وكان العاهل المغربي أمر الجيش بالانسحاب بعد مكالمة أجراها مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، نبهه فيها إلى خطورة ما تقوم به جبهة البوليساريو في المنطقة؛ ما قد يقوّض اتفاق وقف إطلاق النار.

وقال مكاوي، في تصريحات لـ ”إرم نيوز“ إن ”قرار الانسحاب سيعطي ضمانات إلى الدول الأفريقية والمجتمع الدولي، مفادها أن المغرب يتصرف بمسؤولية وعقلانية في هذا الملف الحساس“.

وأضاف أن ”الاتفاقيات التي وقعتها المملكة مع المجتمع الدولي تمنعها من افتعال حرب بالمنطقة من خلال اشتباكها مع البوليساريو“.

وأوضح مكاوي أن ”استمرار البوليساريو في المنطقة العازلة الكركارات وقطعه للطريق البري يجعله يخرق اتفاق وقف إطلاق النار“.

وأكد أن سلوكه بقطع طريق الشاحنات يتحول إلى عدوان في القانون الدولي وعمل من الأعمال الإرهابية“.

وقال إن ”المتضرر الحقيقي في منطقة الكركارات ليس المغرب  وحده بل أيضا موريتانيا والدول المتواجدة في غرب أفريقيا، والتي تربطها علاقات تجارية فيما بينها“.

وتعتبر منطقة الكركارات ممرا حيويا للحركة التجارية بين دول غرب أفريقيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com