استنفار أمني في طرابلس الليبية وانسحاب قوات حفظ السلام من ”أبوسليم“ (صورة)

استنفار أمني في طرابلس الليبية وانسحاب قوات حفظ السلام من ”أبوسليم“ (صورة)

المصدر: صوفية الهمامي - إرم نيوز

قال شهود عيان من العاصمة الليبية طرابلس إن مناطق أبوسليم ونفق مستشفى الخضراء ومحيط باب العزيزية وطريق الشط وجزيرة سوق الثلاثاء، تشهد توترًا أمنيًا شديدًا وحالة استنفار قصوى وتحريكًا لآليات عسكرية.

وأفاد سكان حي أبوسليم، الذي شهد اقتتالًا عنيفًا نهاية الأسبوع المنقضي، انسحاب قوات حفظ السلام من الحي.

وقد تم تكليف هذه القوة المحايدة من قبل لجنة المصالحة لمراقبة وفك أي نزاع قد يطرأ بين الميليشيات الموالية لحكومة الوفاق الوطني والأخرى الموالية لحكومة الإنقاذ الوطني والمدعومة بقوة من مصراته.

وتمكنت الجماعات المسلحة الموالية لحكومة الوفاق الوطني، من السيطرة على كلية البنات سابقًا في شارع المختار.

وشهد مقر الكلية استنفارًا وتمركزًا لآليات عسكرية ثقيلة، إضافة إلى حشد لمليشيات البركي ومليشيات من مصراتة في مشروع الهضبة.

ونشرت ”بوابة أفريقيا الإخبارية“ صورًا من داخل المبنى السابق لكلية البنات، تظهر حشدًا عسكريًا لعشرات السيارات رباعية الدفع تابعة للمجلس الرئاسي.

كما سجل ظهر اليوم اختطاف طالبة من المعهد العالي للمهن الطبية (إبن النفيس) بحسب تأكيد زملاء لها.

وفي الأثناء، تم إقفال الشارع المقابل لجامع أبو شعالة في حي بوسليم، وإقامة سواتر ترابية في جزيرة باب العزيزية، وإقفال كافة الطرق المؤدية لمجمع قاعات ريكسوس.

وقال رئيس اللجنة الأمنية الإخوانية هاشم بشر في تدوينة على الإنترنت، إن القوة الأمنية التي تتحرك وتتمركز في العاصمة حاليًا هي للقوات التابعة لوزارة الداخلية ووزارة الدفاع  بحكومة الوفاق الوطني، وهي في حالة استنفار قصوى لمدة أربعة أيام دعماً للاستقرار ومنع أي زعزعه للأمن ورسالة أن طرابلس واحدة متماسكة ودعوة للباقين للالتحاق من أجل عاصمة آمنة“.

وتوقع مراقبون احتمال اندلاع موجهات جديدة بين المليشيات المسلحة في المدينة.

وإلى جانب التوتر الأمني شهدت بعض أحياء مدينة طرابلس، يوم الأربعاء، انقطاع التيار الكهربائي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com