قيادي في ”النهضة“ التونسية يثير جدلاً واسعًا بتصريحات حول المخدرات والمثلية

قيادي في ”النهضة“ التونسية يثير جدلاً واسعًا بتصريحات حول المخدرات والمثلية

المصدر: تونس - إرم نيوز

أثارت تصريحات القيادي بحركة ”النهضة“ لطفي زيتون جدلاً واسعًا في تونس، بعدما اعتبر أن استهلاك المخدرات الخفيفة والمثلية الجنسية يعتبران من الأمور المرتبطة بحرية الفرد الشخصية، مطالباً بتحقيق الرخاء الاقتصادي والحريات الفردية، للوصول إلى مجتمع منفتح.

ونقلت مجلة ”لوبوان“ الفرنسية عن زيتون قوله إن ”الحريات الفردية غير متجذرة في المجتمع التونسي“، مشيرًا إلى أنه تفهم ”انطلاقاً من تجربة العيش ب‍لندن أن الفضاء الخاص مقدس، بل هو أكثر الأمور المقدسة“، مضيفاً أن ”الانتقال الديمقراطي في تونس لن ينجح إذا لم يقع احترام هذه الحريات“.

وتابع زيتون أن 77% من الشباب التونسيين يدخنون الحشيش، وأن مواجهة هذه الظاهرة لا يجب أن تتم بالعقاب، بل بالتربية، مشدداً على أن وجهة نظره اجتماعية وليست دينية، بما أن الإسلام، وفق قوله، يحرم كل المواد التي تؤدي إلى ضياع التحكم بالعقل.

وقال زيتون إن ”الزطلة“ هي مخدرات الفقراء نظراً لرخص ثمنها، وأن 80% من المراهقين، حسب الإحصائيات، يرغبون بتدخينها نظراً لكونها ممنوعة، تماماً كما كان الشباب التونسيون يقبلون خلال السبعينيات والثمانينيات على التدخين، لكونه ممنوعًا اجتماعياً.

وصدم زيتون المجتمع التونسي بتأكيده على معارضته لتجريم الحكومة التونسية للمثلية الجنسية، لافتاً إلى أن المثلية هي الأخرى تدخل في إطار ”الفضاء الخاص“، ومشدداً على أنه كذلك ضد الفحوصات التي تنتهك حرمة الجسد ضد رغبة صاحبه، في إشارة إلى فحص الشرج الذي يقوم به طبيب، بطلب من النيابة للتأكد من مثلية المتهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com