دي ميستورا يلتقي في جنيف منصتي القاهرة وموسكو في المعارضة السورية

دي ميستورا يلتقي في جنيف منصتي القاهرة وموسكو في المعارضة السورية
Staffan de Mistura, United Nations, Special Envoy for Syria at a press conference. 15 January 2015. UN Photo / Jean-Marc Ferré

المصدر: جنيف – إرم نيوز

عقد مبعوث الأمم المتحدة الخاص بسوريا، ستيفان دي ميستورا، اليوم الأحد، لقاءين مع ما تعرف بمنصتي القاهرة وموسكو في وفد المعارضة السورية، ضمن مشاوراته المتواصلة مع الأطراف السورية المشاركة في مفاوضات ”جنيف – 4“.

وجرى اللقاءان في مقر الأمم المتحدة بالمدينة السويسرية؛ حيث سلم المبعوث الأممي عددا من الأوراق إلى المجموعتين، بانتظار ردهما عليها في الأيام المقبلة، دون أن يصدر أي تصريح من مكتب دي مستورا.

ومنصتا القاهرة وموسكو هما تجمعان تم الإعلان عن تأسيسهما في مصر وروسيا خلال الأعوام الثلاثة الماضية، وتعلنان أنهما تمثلان طيفا من المعارضة السورية.

غير أن أطيافا في المعارضة ترى أنهما ”تحابيان روسيا، الداعم الرئيس للنظام، وتملكان توجهات وأولويات تتباين مع أولويات الهيئة العليا للمفاوضات“، التي يشكل الائتلاف السوري المعارض عمودها الفقري.

ومن المنتظر تعميق المفاوضات السورية في جنيف خلال الأيام المقبلة، حيث ينتظر أن يلتقي المبعوث الأممي مع وفد المعارضة، التابع للهيئة العليا للمفاوضات، غدا الاثنين.

وقالت مصادر في المعارضة إن ”وفد المعارضة ربما يسلم المبعوث الأممي إجابات على الوثيقة الإجرائية التي سلمهم إليهم خلال لقائه معهم يوم الجمعة الماضي“.

ومن المقرر أن يلتقي دي ميستورا مجددا مع وفد النظام السوري، بعد غد الثلاثاء، بحسب ما أعلن رئيس وفد النظام، بشار الجعفري، في مؤتمر صحفي عقده أمس، عقب لقائه مع دي ميستورا.

وانطلقت مفاوضات ”جنيف-4″، الخميس الماضي، بجلسة افتتاحية رسمية، أعقبتها لقاءات ثنائية عقدها دي ميستورا مع وفدي النظام والمعارضة، كل على حدة، في مقر الأمم المتحدة.

وكان المتحدث باسم الهيئة العليا للمفاوضات، التابعة للمعارضة السورية، سالم المسلط، قال أمس السبت، للأناضول، إن وفد المعارضة ”لن يكون سببا في فشل“ الجولة الحالية، ويسعى للوصول إلى حل.

ومنذ نحو 6 أعوام، تشهد سوريا صراعا مسلحا بين قوات النظام والمعارضة؛ أودى بحياة ما يزيد عن 310 آلاف شخص، وشرد أكثر من نصف السكان، البالغ عددهم حوالي 17 مليون نسمة، فضلا عن دمار مادي ضخم.

مواد مقترحة