العراق: إجلاء أول دفعة من نازحي حي المأمون غربي الموصل

العراق: إجلاء أول دفعة من نازحي حي المأمون غربي الموصل

المصدر: بغداد – إرم نيوز

قال وزير الهجرة والمهجرين العراقي جاسم محمد الجاف، اليوم السبت: إن فرق الوزارة أجلت أكثر من 1500 نازح من النصف الغربي لمدينة الموصل، من الفارين من معارك استعادة المدينة من تنظيم داعش.

وأوضح الجاف في بيان مكتوب، أن ”فرق الوزارة أجلت 1508 نازحين من حي المأمون في النصف الغربي للمدينة من جهة الجنوب، بعد أن كانت عصابات داعش الإرهابية تحتجزهم هناك وتستخدمهم كدروع بشرية لها“.

وأضاف، أن الوزارة قامت بنقل النازحين إلى مخيمي ”جدعة الرابع“ و“مدرج المطار“ في ناحية القيارة على بعد 60 كيلومترًا جنوب الموصل، مشيرًا إلى أن هذه الدفعة تعد الأولى من نازحي النصف الغربي للمدينة. ومنوهًا إلى أن ”فرق الوزارة قامت بتقديم المساعدات والاحتياجات الضرورية للنازحين متمثلةً بالعينية والغذائية والصحية، إلى جانب الاحتياجات المنزلية حال وصولهم ودخولهم مخيمات الوزارة“.

وكان الجاف أعلن الأربعاء الماضي، وصول إجمالي أعداد النازحين من محافظة نينوى، عاصمتها الموصل وقضاء الحويجة، التابعة لمحافظة كركوك شمال العراق إلى 220 ألف نازح، منذ انطلاق الحملة العسكرية لتحرير الموصل في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، في حين لفت إلى أن 63 ألف شخص منهم عادوا إلى مناطقهم المحررة في الموصل وأطرافها.

من جانبه، قال ثامر نجيب السهيل، قائد فرقة ميدانية للوزارة في جنوب الموصل: إن ”الوزارة اتخذت الاستعدادات اللازمة لاستقبال وإيواء النازحين من النصف الغربي للموصل، بدءًا من تقديم مستلزمات الإغاثة، وصولًا إلى إسكانهم في المخيمات“. وأضاف السهيل، أن الوزارة هيأت 12 وحدة إيواء طارئة لاستقبال النازحين.

والجانب الغربي من الموصل أصغر من جانبها الشرقي من حيث المساحة،  إذ يشكل 40٪ من إجمالي مساحة المدينة، لكن كثافته السكانية أكبر، حيث تقدر الأمم المتحدة عدد قاطنيه بنحو 800 ألف نسمة.

وتتوقع الأمم المتحدة نزوح نحو 400 ألف مدني من المدينة خلال الحملة العسكرية التي انطلقت الأحد الماضي، حيث استعادت القوات العراقية مطار الموصل ومعسكر الغزلاني وتوغلت في الأحياء الواقعة في الطرف الجنوبي.

وتفيد التقارير المحلية والدولية المعنية بحقوق الإنسان، أن المدنيين يعيشون أوضاعًا إنسانيةً قاسيةً نتيجة الحصار المفروض منذ أشهر وشح الغذاء ومياه الشرب، فضلًا عن شبه انعدام للخدمات الأساسية الأخرى من قبيل الكهرباء والصحة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com