روسيا مطمئنةً إسرائيل: إيران وحزب الله سيغادران سوريا 

روسيا مطمئنةً إسرائيل: إيران وحزب الله سيغادران سوريا 

المصدر: صدوف نويران - إرم نيوز

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، أوليغ سيرمولوتوف، أن إيران وحزب الله وغيرهما من الجماعات المسلحة التي تقف إلى جانب النظام في دمشق، كلها ستغادر سوريا فور انتهاء الحرب.

وقال سيرمولوتوف لصحيفة ”جيروساليم بوست“ الإسرائيلية: ”أتفهم تمامًا مخاوف إسرائيل فيما يتعلق بحزب الله والحرس الثوري الإيراني في سوريا، والخوف من بقائهما في سوريا بعد انتهاء الحرب“.

وشاركت فصائل الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني في القتال إلى جانب قوات جيش نظام الأسد في سوريا، ضد المعارضة المسلحة، منذ بداية الأزمة.

ودعت الحكومة الإسرائيلية موسكو للحيلولة دون أن تصبح سوريا قناة لتمرير الأسلحة لحزب الله، الذي لا تعتبره روسيا منظمة إرهابية.

وقال سيرمولوتوف: ”بالنسبة لنا، فإن حزب الله هو جزء من الحياة السياسية في لبنان، وجزء مهم من سكان لبنان، وكذلك فإن الحرس الثوري الإيراني هو جزء أيضًا من الهيكل العسكري الإيراني“، مضيفًا: ”لهذا السبب، من المستحيل وضعهما على قائمة الإرهابيين الدوليين“.

ومن وجهة نظر روسيا، فإن الحرب السورية هي ”بين الحكومة ومعارضيها الإرهابيين“، ووفقًا لسيرمولوتوف فإن أمريكا ”لا تفرّق بين الإرهابيين والمعارضين للرئيس السوري بشار الأسد“.

وأشار إلى أن ”إحدى القضايا المركزية، هي الفصل بين المعارضين والإرهابيين“، وتابع: ”خلال العام الماضي حاولنا مع الأمريكيين التوصل إلى اتفاق حول هذا الأمر، ولكن أمريكا لم تتمكن من النجاح في التمييز بين المعارضة والإرهابيين“.

وكجزء من دوره بصفته رئيس وحدة الإرهاب في الوزارة، توجَّه سيرمولوتوف إلى إسرائيل لبحث سبل بلاده للعمل جنبًا إلى جنب مع تل أبيب لمكافحة الإرهاب.

وقال سيرمولوتوف: ”كل من الاتحاد الروسي وإسرائيل لديهما الخبرة الكافية للتعامل مع الإرهاب، ويستند ذلك إلى العمل الشاق والموارد البشرية والأحداث الإرهابية التي جرت سابقًا، والتي ما تزال مستمرة“، مشيرًا إلى أن تبادل المعلومات أمر بالغ الأهمية إذا ما أراد البلدان تحقيق النجاح في مكافحة الإرهاب.

وفي السياق ذاته، أشار سيرمولوتوف إلى أنه ”كما هو الحال بالنسبة لحزب الله، فإن موسكو لا تعتبر حماس منظمة إرهابية، بل جزء من السياسة الفلسطينية“.

وفيما يتعلق بالعلاقات مع الولايات المتحدة، قال نائب وزير الخارجية الروسي: ”خلال المحادثات الأولية بين الرئيس فلاديمير بوتين والرئيس دونالد ترامب، تمت مناقشة قضية الإرهاب بشكل واسع، وبالطبع نحن نعلم أنه في مثل هذا الوضع، فإن الإدارة الجديدة سترغب بالتعاون لمكافحة الإرهاب، ونعتقد أن موقف روسيا والولايات المتحدة هو الأكثر أهمية في مكافحة الإرهاب، وأعتقد أنه ستكون هناك تغييرات إيجابية“.