الجيش العراقي يعتقل قائد ”كتيبة الانتحاريين“ الدواعش في الموصل

الجيش العراقي يعتقل قائد ”كتيبة الانتحاريين“ الدواعش في الموصل
Iraqi security forces drive towards Mosul's airport during a battle with Islamic State's militants south west Mosul, Iraq, February 23, 2017. REUTERS/ Zohra Bensemra

المصدر: بغداد - إرم نيوز

أفاد مصدر أمني في محافظة نينوى، الخميس، باعتقال قائد ما يسمى ”كتيبة الانتحاريين“ في المطار، لافتاً إلى أن ”استخبارات التدخل السريع تمكنت، اليوم، من اعتقال قائد كتيبة الانتحاريين في مطار الموصل المدعو أبوعمر الروسي“.

وأضاف المصدر أن ”الروسي اعتقل عقب عمليات اقتحام مطار الموصل“، منوهاً إلى أن الروسي لا يتكلم العربية“.

وكانت القوات العراقية قد تمكنت، اليوم، من السيطرة على كامل مطار الموصل، جنوب المدينة، فيما قال العميد الركن عبد العزيز رضا الموسوي إن ”قوات الرد السريع تمكنت من تحرير كامل مطار الموصل وذلك بعد السيطرة على مدرج وصالة المطار، فيما تستمر الاشتباكات على أطراف المطار مع عناصر داعش الفارة من الموقع“.

وأطلق الجيش العراقي، اليوم الخميس، عمليات تمشيط مباغتة لأهم نقاط تسلل عناصر تنظيم ”داعش“ من صلاح الدين باتجاه المحافظة.

وقال مصدر محلي إن ”قوات أمنية مشتركة مدعومة ب‍عناصر من ”الحشد الشعبي“ نفذت، اليوم، عمليات تمشيط في محيط قرى ”البوعواد“ و“البوبكر“ في ”حاوي العظيم“ شمال بعقوبة، والتي تعد من أهم معابر تسلل عناصر داعش من صلاح الدين باتجاه ديالى.

وأوضح أن ”القرى خالية من وجود العوائل بسبب مخاوف الأخيرة من العودة كونها تقع في محيط ساخن للغاية بسبب قربها من المطيبجة التي تشكل إحدى معاقل داعش على الحدود الفاصلة بين ديالى وصلاح الدين“، مشيرا الى أن ”عمليات التمشيط مستمرة من أجل التأكد من عدم وجود اي عناصر متطرفة في القرى“.

وتعد منطقة ”المطيبجة“ من المناطق الساخنة على الحدود بين ديالى وصلاح الدين بسبب وجود نشاط كبير لتنظيم ”داعش“، حسب ما نقلت ”السومرية“ عن مصادر أمنية.

وكشفت مصادر أمنية عراقية أن ”داعش“ كثف عملية تزوير هويات عناصره لعبور السيطرات الأمنية التي تربط كركوك مع ديالى وصلاح الدين، للتمكن من تهيئة انتحاريين قدموا من الحويجة لإحداث خروقات أمنية كبيرة في ”حوض الإسحاقي“.

وأكد اللواء الركن عماد الزهيري، قائد عمليات سامراء، أن ”مجموعة انتحارية استطاعت أن تتسلل من مناطق الحويجة ومن مناطق عجيل وعلاس واستطاعت أن تدخل من خلال هويات مزورة ومن خلال خلايا نائمة إلى منطقة الإسحاقي“.

وأوضح أنه ”تم إفشال العملية من خلال الرد على بعض المسلحين وقتل أحد الانتحاريين بعد نزع الحزام الناسف وتم رصد المسلحين الآخرين في منطقة الهياكل في الإسحاقي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة