عرض عسكري بمصراتة برعاية معيتيق وحضور السفير التركي.. ما المغزى؟

عرض عسكري بمصراتة برعاية معيتيق وحضور السفير التركي.. ما المغزى؟

المصدر: خالد أبوالخير- إرم نيوز

جملة من الاسئلة لاحقت الاستعراض العسكري الذي أقامته مدينة مصراتة أمس السبت، برعاية نائب المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق أحمد معتيق، احتفالاً بالذكرى السادسة لثورة 17 فبراير.

أول هذه الاسئلة كان عن المغزى في استعراض القوة هذا، وإلى من توجه؟.

وشاركت زهاء 6000 آلية ومدرعة و12000 ضابط وضابط صف وافراد من قوات البنيان المرصوص وكتئائب مصراته المسلحة “ المليشيات“ في العرض الذي اقامته بلدية مصراته، بحضور اعضاء في المجلس الرئاسي والعديد من القادة العسكريين التابعين لحكومة الوفاق الوطني ، وعدد من عمداء البلديات والسفير التركي في طرابلس أحمد أيدن دوغان.

وقال الصحافي الليبي محمد الفزاني إن الرسالة التي اراد منظمو العرض العسكري إيصالها موجهة بالدرجة الأولى الى المجتمع الدولي، بأن لدى الوفاق جيشًا يفوق ما لدى قائد الجيش الليبي خليفة حفتر، بعد صدور إشارات تقارب مع هذا الجيش.

والرسالة الثانية، وفقا للفزاني في حديثه لـ“إرم نيوز“ موجهة للداخل، فقد قال عميد بلدية مصراته محمد اشتيوي في كلمته: ”نحن جاهزون لبناء الدولة و(إحلال السلام) في ربوع ليبيا الغالية“.

ولوحظ أن رئيس حكومة الانقاذ “ المصراتي“ خليفة الغويل لم يُدعَ إلى العرض، نظرًا لأن المجلس البلدي والبنيان المرصوص يتبعان حكومة الوفاق.

وحول حضور السفير التركي للعرض العسكري، رأى الناشط والأديب ربيع الظفير أن ذلك يدلل على دعم تركيا للإخوان المسلمين في مصراته، ”فهم في النهاية اولاد عم“. في إشارة إلى أن العديد من عائلات مصراتة تركية الأصل.

واضاف لـ“إرم نيوز“ أن الهدف من العرض العسكري إظهار قوة حكومة الوفاق.

وأكدت مصادر مطلعة أن العميد مصطفى الشركسي قائد سرايا الدفاع عن بنغازي، كان من ضمن الحاضرين للعرض، ما طرح تساؤلًا حول إن بات يتبع لحكومة الوفاق رسميًا، خصوصًا أنه حضر ملتقى  الجيش الليبي الذي عقد في طرابلس تحت رعاية رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فايز السراج في تشرين أول/ اكتوبر الماضي .

كما حضر العرض عميد بلدية الجفرة الإخواني فؤاد رشيد الشريف، المعروف بدعم مليشيات القاعدة بقيادة زياد بلعم وسرايا الدفاع عن بنغازي.

معيتيق: جيش واحد

وعقب معيتيق على صفحته في موقع فيسبوك بالقول: ”كل التقدير والامتنان لأبطال عملية البنيان المرصوص، الذين تحملوا ضراوة الحرب لشهورٍ طويلة، واختاروا المواجهة الحاسمة، فكان لهم هذا النصر، الذي أبهر العالم أجمع. نسأل الله أن يتغمد شهداءنا الأبرار برحمته، وأن يشفي جرحانا الأبطال، وأن ينصر رجالنا في ساحات البطولة والفداء“.

ولا يعترف عضو المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق أحمد معيتيق بوجود جيش في البلاد إلا جيش واحد، هو الذي يتبع حكومة الوفاق.

واعتبر في مؤتمر صحافي عقده في صبراتة الأربعاء الماضي أن أي جسم عسكري آخر يعتبر خارج سلطة الدولة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com