ريفي على خطى الحريري: سلاح حزب الله غير شرعي وعون ارتكب ”خطأ جسيمًا“

ريفي على خطى الحريري: سلاح حزب الله غير شرعي وعون ارتكب ”خطأ جسيمًا“

المصدر: بيروت - إرم نيوز

حذر وزير العدل اللبناني السابق أشرف ريفي من خطورة إضفاء الشرعية على سلاح جماعة ”حزب الله“، معتبرًا أن إعلان الرئيس اللبناني ميشال عون أن سلاح الحزب مهم في ظل الاحتلال الإسرائيلي ”خطأ جسيم“.

وقال ريفي، في تغريدات عبر حسابه بموقع ”تويتر“ اليوم الأربعاء: ”مرة أخرى نطالب بالعودة عن الخطأ الجسيم المتمثل بموقف رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الذي شرع سلاح ”حزب الله“، وأوكل إليه مهمة الدفاع عن لبنان، خلافًا للدستور ولكل المواثيق والقرارات الدولية، وخرقًا لمصلحة لبنان“.

وأضاف: ”الصمت أو التحفظ أو الاعتراض الخجول على ما قاله الرئيس عون، لا يكفي، كما لا يغني عن اتخاذ موقف للحكومة اللبنانية، يؤكد على الالتزام بالقرارات الدولية وخصوصًا منها القرارين 1559 و1701، كما يؤكد على عدم تبني الموقف الذي أعلنه عون من سلاح حزب الله، كسياسة رسمية معتمدة للبنان في التعامل مع هذه القرارات“.

وتابع في تغريدة أخرى: ”إننا وبموازاة رفض مواقف الرئيس عون نحذِّر من هذا المسار الذي سوف ينتهي بتقويض الدولة ومؤسساتها، كما ألمس بالقرارات الدولية وبحرص المجتمع الدولي على استمرار مهمة قوات ”اليونيفل“ المكلفة بتطبيق هذه القرارات“.

واعتبر الرئيس اللبناني في تصريحات صحفية، السبت الماضي، أن سلاح “حزب الله” ليس متناقضًا مع مشروع الدولة اللبنانية، مؤكدًا أهميته في ظل وجود أراضٍ لبنانية محتلة من قبل إسرائيل، وأن سلاح الحزب مكمل للجيش اللبناني.

وأكد عون أن الخلاف بين ”تيار المستقبل“ بزعامة رئيس الوزراء سعد الحريري، وحزب الله، هو خلاف سياسي بحت، جرى تحييده عن شؤون البلاد الداخلية وهو ما مكن اللبنانيين من العيش المشترك بعيدًا عن الصدام.

من جهته، شدد رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري على رفضه لشرعنة سلاح ”حزب الله“، وقال في كلمة له بمناسبة ذكرى اغتيال والده رفيق الحريري، إننا ”لن نساوم على المحكمة الدولية التي تنتظر جرائم الأسد، والسلاح غير الشرعي وتورط حزب الله في سوريا، هناك خلاف حول سلاح حزب الله، والسلاح الشرعي هو الوحيد الذي يحمي الدولة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com