أخبار

رغم الاستنفار الأمني المشدد.. سيارة مفخخة تستهدف مدينة الصدر العراقية
تاريخ النشر: 15 فبراير 2017 15:34 GMT
تاريخ التحديث: 15 فبراير 2017 15:41 GMT

رغم الاستنفار الأمني المشدد.. سيارة مفخخة تستهدف مدينة الصدر العراقية

أثارت المظاهرات جدلاً واسعًا داخل النخب السياسية العراقية بين مؤيدي مطالب التيار الصدري بتعديل قانون الانتخاب ومعارضيها.

+A -A
المصدر: بغداد - إرم نيوز

قالت مصادر أمنية إن 15 شخصاً على الأقل قتلوا وأصيب 50 في هجوم انتحاري بسيارة ملغومة، اليوم الأربعاء، في مدينة الصدر بالعاصمة العراقية بغداد.

يأتي ذلك الانفجار في المدينة، ذات الغالبية الشيعية، رغم حالة الاستنفار الأمني التي تشهدها بغداد عقب اندلاع مظاهرات تقدمها الزعيم الشيعي مقتدى الصدر الصدري يوم الجمعة الماضي.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير حتى اللحظة.

وكان مئات الآلاف من العراقيين قد شاركوا، في مظاهرات حاشدة، وسط بغداد، للمطالبة بتعديل قانون الانتخاب وسط إجراءات أمنية مشددة.

وأثارت المظاهرات جدلاً واسعًا داخل النخب السياسية العراقية بين مؤيدي مطالب التيار الصدري بتعديل قانون الانتخاب ومعارضيها.

واتهمت كتلة ائتلاف الوطنية التي يتزعمها رئيس الوزراء السابق إياد علاوي المتظاهرين بتأجيج الشارع ضد المفوضية العليا للانتخابات.

وقالت النائب عن الائتلاف محاسن حمدون في بيان صحفي إن هناك طرقًا تشريعية لاستبدال المفوضية، ولا يستوجب ذلك تأجيج الشارع وإغلاق الطرق.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك