أخبار

البرلمان الأردني يطالب الحكومة بالإفراج عن الجندي الدقامسة
تاريخ النشر: 08 ديسمبر 2013 18:09 GMT
تاريخ التحديث: 08 ديسمبر 2013 18:24 GMT

البرلمان الأردني يطالب الحكومة بالإفراج عن الجندي الدقامسة

الجندي الدقامسة المحكوم بالمؤبد بعد قتله سبع إسرائيليات يمضي محكوميته في الحبس حسب القانون الأردني.

+A -A
المصدر: عمان- (خاص) من حمزة العكايلة

طالب أعضاء في مجلس النواب الأردني الأحد من رئيس الوزراء الأردني عبد الله النسور الإفراج الفوري والعاجل عن الجندي الأردني أحمد الدقامسة والمحكوم بالمؤبد بعد قتله سبع سائحات إسرائيليات قمن بالإستهزاء منه أثناء تأدية الصلاة بالقرب من منطقة الباقورة الحدودية مع الجانبين السوري والإسرائيلي.

وأشار ستة نواب في مذكرة أرسلت للحكومة أن الدقامسة أمضى كامل محكومتيه على اعتبار أن السجن المؤبد في القانون مقداره (25) سنة، والدقامسة محبوس منذ العام 1997، وبذا يكون أمضى محكومتيه كاملة على اعتبار أن السنة في الحبس تقدر بـتسعة أشهر في القانون الأردني.

وقال النائب مصطفى ياغي لـ إرم وهو أحد الموقعين على المذكرة النيابية، إن بقاء الدقامسة في السجن يعتبر حجراً على حريته، لذا فإن الحكومة مطالبة اليوم بالإفراج عنه بشكل فوري، حيث لاقى أهله وذويه من الحسرة بعد سنوات حبسه الطويلة، وهم الآن في شوق لرؤية ابنهم البطل.

ووقع على المذكرة برفقة النائب ياغي كل من النواب: محمد فريحات، فاطمة أبو عبطة، عبد الجليل العبادي، يحي السعود، وصفي الزيود، موسى أبو سويلم.

وشكلت قضية الدقامسة طيلة سنوات حبسه جدلاً في الشارع الأردني، حيث فجر وزير العدل الأردني الأسبق حسين مجلي تصريحاً غير مسبوق بوصفه للدقامسة بالبطل والمظلوم بوضعه في السجن وهو الذي قام بعمل بطولي مشرف، فيما اعتبرت جماعة الإخوان المسلمين أن فعله مبرر حيث قام بالإنتقام لمن استهزأوا بالدين الإسلامي وسخروا من صلاته.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك