الجزائر تتابع وضع صحافية جزائرية أصيبت في الموصل (صور)

الجزائر تتابع وضع صحافية جزائرية أصيبت في الموصل (صور)

المصدر: جلال مناد – إرم نيوز

أعلن وزير الإعلام الجزائري حميد قرين، أن حكومة بلاده تتابع بقلقٍ تطورات الحالة الصحية للصحافية سميرة مواقي، التي أصيبت، اليوم الاثنين، برصاص قناص في مدينة الموصل بالعراق، وهي تؤدي عملها الإعلامي.

وتمنى الوزير للصحافية العودة بسلام قائلا ”نسأل المولى أن يردها سالمة لأرض الوطن“، دون أن يقدم تفاصيل أخرى عن الاتصالات التي باشرتها السلطات الجزائرية مع نظيرتها العراقية للتكفل بالوضع الصحي للمواطنة الجزائرية.

وحمل تصريح وزير الإعلام الجزائري تفنيدًا لمزاعم مواقع مقربة من التيار الشيعي العراقي عقب ادعائها أن السلطات الجزائرية وضعت اسم الصحافية سميرة مواقي على لائحة الممنوعين من دخول الجزائر.

وقالت مصادر مطلعة لموقع ”إرم نيوز“ إن وزارة الشؤون الخارجية شكلت خلية أزمة بالتنسيق مع سفارة الجزائر في بغداد لمتابعة الوضع الصحي الحرج للصحافية الجزائرية التي تعرض لإصابات بليغة برصاص قناص من تنظيم ”داعش“.

واستنادًا إلى إعلام الحشد الشعبي العراقي فإن المراسلة المرافقة لفريق الإعلام الحربي، قد أصيبت برصاص قناص في الرأس أثناء تغطيتها للمعارك بالقرب من قضاء ”تلعفر“ غربي الموصل.

وذكر الحشد الشعبي أن الصحفية سميرة مواقي وقفت مع العراق في حربه ضد تنظيم ”داعش“، وتلقت تهديدات من قبل زمر إرهابية، كما منعت من الدخول إلى بلدها وفضلت البقاء في العراق للعمل مع إعلام الحشد الشعبي.

وشن صحافيون جزائريون هجومًا على إعلام الحشد الشعبي، على خلفية ”مزاعمه“ بتعرض زميلتهم للمنع من العودة إلى الجزائر بعد اتهامها في وقت سابق بنشر المذهب الشيعي على قناتها ”الشروق الجزائرية“، وهو ما دفع الصحافية المثيرة للجدل إلى الاستقالة من القناة والتوجه للعمل مع مؤسسات إعلامية عراقية.

وقامت ”مواقي“ بأربع زيارات إلى العراق الذي يشهد اضطرابات سياسية وأمنية منذ سنوات، وكلفت مؤخرا بتغطية المعارك التي يخوضها الجيش العراقي ضد مقاتلي تنظيم ”داعش“ في الموصل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة