أخبار

في صراع على السيطرة.. اشتباكات مسلحة بين فصائل إسلامية بسوريا
تاريخ النشر: 13 فبراير 2017 12:52 GMT
تاريخ التحديث: 13 فبراير 2017 12:53 GMT

في صراع على السيطرة.. اشتباكات مسلحة بين فصائل إسلامية بسوريا

تقاتل حركة "تحرير الشام" و"جند الأقصى" تحالفًا آخر من الجماعات الإسلامية المتشددة، وهو "أحرار الشام".

+A -A
المصدر: بيروت - إرم نيوز

اندلعت اشتباكات مسلحة بين جماعة ”جند الأقصى“ وحركة ”تحرير الشام“، اليوم الإثنين، حول مناطق ”كفر زيتا“ في ريف حماة الشمالي، وقرب ”التمانعة“ و“خان شيخون“ و“تل عاس“ في محافظة إدلب الجنوبية، وفق ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال المرصد إن ”متشددين مقربين من تنظيم داعش اشتبكوا مع فصيل إسلامي متشدد منافس شمال غرب سوريا، في صراع متصاعد على السيطرة“، في الوقت الذي أكد فيه قيادي في أحد الفصائل التي تقاتل تحت لواء ”الجيش السوري الحر“ اندلاع الاشتباكات المسلحة.

ويدور القتال بشكل أساس في سوريا بين القوات الموالية للرئيس السوري بشار الأسد، التي تدعمها روسيا وإيران ومقاتلون شيعة، وبين جماعات لمقاتلي المعارضة تهدف إلى الإطاحة به، وبعضها يحظى بدعم الولايات المتحدة والبعض الآخر تدعمه تركيا أو دول الخليج العربي.

ومنذ أن استعاد الجيش السوري السيطرة على مدينة حلب في كانون الأول/ديسمبر، تكتلت بعض الجماعات المسلحة شمال غرب البلاد في شكل فصائل تقاتل بعضها البعض للسيطرة على أراض وموارد.

وتشكلت حركة ”تحرير الشام“ في كانون الثاني/يناير، وذلك بعد اندماج بين ”جبهة فتح الشام“ التي كانت فرع تنظيم ”القاعدة“ في سوريا، وكانت تعرف باسم ”جبهة النصرة“، وعدد من الجماعات الإسلامية الأخرى.

وتقاتل حركة ”تحرير الشام“ و“جند الأقصى“ تحالفا آخر من الجماعات الإسلامية المتشددة، وهو ”أحرار الشام“، كما تقاتلان الجماعات المعارضة التي تحارب تحت لواء الجيش السوري الحر.

وهاجمت الجماعات الإسلامية المتشددة الجيش السوري الحر، لإرساله مبعوثين إلى محادثات السلام في كازاخستان الشهر الماضي.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك