هل نجح العبادي في إحباط مساعي الموالين لإيران للرد على قرار ترامب؟ – إرم نيوز‬‎

هل نجح العبادي في إحباط مساعي الموالين لإيران للرد على قرار ترامب؟

هل نجح العبادي في إحباط مساعي الموالين لإيران للرد على قرار ترامب؟

المصدر: بغداد- إرم نيوز

أحبط رئيس الوزراء العراقي خطوة اتخذتها فصائل موالية لإيران في حكومته كانت تريد الرد على حظر السفر، الذي فرضه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

ويُظهر هذا الصراع الموقف الصعب الذي وجد الزعيم العراقي نفسه فيه، فهو بين مطرقة أقوى جيرانه، وسندان الولايات المتحدة تحت حكم ترامب.

بالنسبة لحيدر العبادي، بدا الموقف صعبًا ليل الأحد. فخلال اجتماع لأقوى زعماء الشيعة وممثليهم واجه دعوات للرد بالمثل على حظر دخول الولايات المتحدة، الذي يشمل سبع دول ذات أغلبية مسلمة منها العراق.

وأصر من يُعتبرون الأقرب إلى إيران على أنه يجب أن يرد العراق بحظر دخول المواطنين الأمريكيين إليه، على غرار ما فعلته طهران قبل ذلك بيوم.

لكن تم حل المسألة بسلاسة لصالح العبادي. وحذر رئيس الوزراء زعماء الشيعة من أن حظر دخول الأمريكيين سيعرّض دعم واشنطن للحرب على تنظيم الدولة الإسلامية للخطر وبالتالي أصبحوا مستعدين في الوقت الحالي على الأقل لرفض مطالب الفصائل الموالية لإيران.

وفي حين اتفق زعماء الشيعة على أن الأمر الأمريكي جائر، فإنه من المفهوم أن حلفاء إيران لم يكن لديهم خطة بديلة لكيفية إنهاء المعركة في الموصل، آخر مدينة كبيرة تحت سيطرة الدولة الإسلامية، دون مساعدة الولايات المتحدة.

وقال العبادي في مؤتمر صحفي، يوم الثلاثاء، إن من مصلحة العراق الحفاظ على تحالفه مع الولايات المتحدة. وأضاف ”لا نريد اتخاذ أي شيء من هذا القبيل. لكن ندرس كل القرارات. لدينا معركة ولا نريد الإضرار بالمصلحة الوطنية.“

وقال أحمد يونس، أستاذ العلاقات الدولية بجامعة بغداد، إن حلفاء إيران يستعدون للدفاع عن مطلبهم مرة أخرى إذا ازدادت العلاقات بين واشنطن وإيران تدهورًا بعد معركة الموصل.

وحذر عضو شيعي بارز في البرلمان من تغير الموقف إذا تم مد الحظر.

وقال النائب حسن الخلاطي، المقرب من رجل الدين والسياسي الشيعي البارز عمار الحكيم، الذي استضاف اجتماع الأحد ”هم قد وعدوا أن الخارجية الأمريكية سوف تراجع القرار وأن القرار مؤقت لثلاثة أشهر و خاضع للمراجعة. إذا استمر القرار سيكون هناك ضغط  بالتأكيد“ على الحكومة لترد.

وفي علامة على استمرار عدم الرضا أظهر تصويت برفع الأيدي في البرلمان، يوم الإثنين، أن أغلبية النواب كانوا يفضلون الرد بمنع دخول الأمريكيين للعراق. وكان التصويت رمزيًا، لأن زعماء الشيعة كانوا قد تراجعوا عن موقفهم في الاجتماع الذي عقد يوم الأحد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com