في مقدمة لسياسة أشد صرامة.. ترامب يلوّح بـ“العمل العسكري“ ضد إيران – إرم نيوز‬‎

في مقدمة لسياسة أشد صرامة.. ترامب يلوّح بـ“العمل العسكري“ ضد إيران

في مقدمة لسياسة أشد صرامة.. ترامب يلوّح بـ“العمل العسكري“ ضد إيران

المصدر: وكالات - إرم نيوز

حذّر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الخميس، من أن العمل العسكري ضد إيران ”لا يزال مطروحًا على الطاولة“، وذلك في لهجة تصعيدية تُنذر بسياسة أشد صرامة ضد طهران بعدما أجرت مؤخرًا تجربة لصاروخ باليستي.

وقال ترامب للصحفيين ردًا على سؤال حول العمل العسكري ضد إيران: ”كل الأوراق على الطاولة“.

وكان مستشار الأمن القومي، مايكل فلين، حذّر إيران الأربعاء الماضي، منتقدًا سلوكها في ”زعزعة الاستقرار بمنطقة الشرق الأوسط“.

وفي سياق متصل، توقعت مصادر مُطلعة أن تفرض الولايات المتحدة عقوبات على العديد من الكيانات الإيرانية يوم الجمعة، ردًا على تجربة الصاروخ الباليستي.

وقال مصدر -طلب عدم نشر اسمه- إن ”الإدارة الأمريكية ستفرض عقوبات على نحو ثمانية كيانات إيرانية أو تدرجها على قائمة الأنشطة المرتبطة بالإرهاب“.

وأضاف أن ”عقوبات ستُفرض أيضًا على نحو 17 كيانًا آخر بسبب أنشطة مرتبطة بالصواريخ الباليستية بموجب أوامر تنفيذية أمريكية منفصلة سارية“.

ورفض المصدر الكشف عن أسماء الكيانات الإيرانية.

وأوضحت المصادر أن ”العقوبات الجديدة يُجرى الإعداد لها منذ بعض الوقت، وإن قرار إيران إجراء تجربة إطلاق صاروخ باليستي يوم الأحد الماضي ساعد في إثارة قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لفرضها“.

والعقوبات الجديدة قد تكون مقدّمة لسياسة أشد صرامة، لكن المصادر أكدت أن الولايات المتحدة ستفرضها بطريقة لا تتعارض مع الاتفاق النووي الإيراني للعام 2015، والذي بمقتضاه وافقت طهران على تقييد برنامجها النووي في مقابل إعفائها من عقوبات اقتصادية، وفقًا لـ“رويترز“.

وكان رئيس مجلس النواب الأمريكي بول ريان، قال الخميس، إنه سيؤيّد فرض عقوبات إضافية على إيران بعدما أجرت اختبارًا على صاروخ باليستي.

من جانب آخر، قال وزير الخارجية الألماني زيجمار جابرييل، إن ”من الضروري فعل كل ما يمكن لتحقيق تقدم في الاتفاق النووي مع إيران“، مضيفًا أنه ”لم يلحظ أي إشارات خلال زيارته للولايات المتحدة على أن واشنطن تريد إلغاء الاتفاق“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com