السعوديات يقبلن على استخراج الهوية الوطنية بعد عقود من الرفض – إرم نيوز‬‎

السعوديات يقبلن على استخراج الهوية الوطنية بعد عقود من الرفض

السعوديات يقبلن على استخراج الهوية الوطنية بعد عقود من الرفض

المصدر: ريمون القس- إرم نيوز

بعد عقود من الرفض المبني على الأعراف الاجتماعية لاستخراج الهوية الوطنية للإناث؛ تشهد الشهور الأخيرة إقبالًا غير مسبوق من قبل مواطنات للحصول عليها، في خطوة رأى فيها مثقفون سعوديون أنها تشكل مؤشرًا على ارتفاع مستوى الوعي المدني والاجتماعي.

ويمتنع الكثير من أهالي السعوديات، وبشكل خاص في المناطق الريفية وأطراف المدن، عن استخراج الهوية الوطنية لبناتهم، نتيجة الأعراف المحافظة، إلا أن ذلك يزيد من تعقيد حياة المواطنات ويجعلهن بحاجة دائمة إلى وجود ”مُعرّف“ في أية معاملة رسمية.

كما توجد اعتراضات من قِبل بعض التيارات المتشددة في السعودية على استخراج بطاقة هوية وطنية للنساء في المملكة.

الإثبات الوحيد

ويأتي الإقبال الأخير جراء تشديد السلطات السعودية على وضع مهلة محددة تنتهي عام 2020، وتأكيدها على أن الهوية الوطنية ستكون الإثبات الوحيد الذي تستطيع المرأة السعودية من خلاله قضاء معاملاتها؛ سواءً في المحاكم أو مؤسسات الدولة أو الإجراءات المصرفية، بالإضافة إلى التوكيلات، والمعاملات التابعة لوزارة التجارة، والحصول على الخدمات الرسمية.

وقالت صحيفة ”الرياض“ السعودية، اليوم الإثنين، إن ”80% من النساء المدنيات في المدن الرئيسية يملكن هويات وطنية، وإن الأعداد لا تزال في ازدياد نتيجة الوعي والإدراك بأهمية الهوية الوطنية“.

رفض التصوير

وتتحفظ بعض السعوديات المنقبات على تصويرهن، لعدم وجود بديل لذلك. وكانت الحكومة ناقشت فكرة استبدال الصورة الشخصية بالبصمة، الأمر الذي لم يثبت جدواه، ولم يغنِ عن وضع الصورة الشخصية.

 ويؤكد موظفون في الأحوال المدنية وجود صعوبة في إقناع مواطنات، وبشكل خاص الكبيرات في السن والقرويات، بضرورة التصوير، وأنه سري للغاية.

مكاتب نسائية لاستقبال المواطنات

وافتتحت الوزارة مكاتب نسائية عدة، لاستقبال المواطنات الراغبات في الحصول على الهوية الوطنية، بالإضافة إلى رفع ساعات عملها، لاستيعاب الإقبال المتزايد.

ويقول الناطق الرسمي للأحوال المدنية، محمد الجاسر، إن ”عدد المكاتب النسائية في المملكة حاليًا يبلغ 43 مكتبًا، بإنتاجية تجاوزت 107 آلاف عملية في الأسبوع، وسيتم افتتاح عدد من المكاتب قريبًا، كما ستتم زيادة عدد المواعيد في المكاتب لتستوعب هذه الزيادة“.

منع استخراج جواز السفر دون هوية

وكانت المديرية العامة للجوازات، اشترطت وجود الهوية الوطنية لإصدار أو تجديد أي جواز سفر للمواطنين أو المواطنات، مؤكدة أهمية تسجيل بصمات المواطنين والمواطنات على النظام المركزي الآلي لوزارة الداخلية لمن بلغ منهم سن 15 عامًا.

إلزام طالبات المدارس بالهوية

بدورها؛ أمرت وزارة التعليم جميع مدارس ومعاهد البنات في مختلف مناطق المملكة بإلزام طالباتها السعوديات والمقيمات دون استثناء باستخراج الهوية الوطنية بالنسبة للسعوديات والإقامة للمقيمات.

3 ملايين سعودية دون هوية

ووفقًا للأرقام الصادرة عن وزارة الأحوال المدنية، نهاية العام الماضي، فإن أكثر من ثلاثة ملايين مواطنة سعودية ممن تجاوزت أعمارهن 15 عامًا، لا يملكن هويات وطنية.

وكانت السلطات السعودية بدأت في العام 2002 بإصدار بطاقات هوية للنساء للمرة الأولى. ويبلغ عدد مواطني المملكة نحو 21 مليون مواطن؛ نصفهم تقريباً من الإناث.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com