من آثار القصف الإسرائيلي لغزة
من آثار القصف الإسرائيلي لغزةرويترز

مصدر يكشف كواليس اللقاءات السرية في الدوحة بشأن تمديد الهدنة

توصل المسؤولون الإسرائيليون والأمريكيون والمصريون والقطريون خلال المناقشات التي جرت في الدوحة، أمس الثلاثاء، على ما يبدو، إلى اتفاق على تمديد فترة الهدنة بين إسرائيل وحماس، وفق ما قال مصدر مطلع على المناقشات لرويترز.

وقال المصدر إن الاجتماع استهدف "تعزيز التقدم الذي تحقق من خلال الاتفاق على تمديد الهدنة الإنسانية، وبدء المزيد من المناقشات حول المرحلة التالية من اتفاق محتمل".

وأضاف أن نتائج المحادثات، التي حضرها مسؤولون مصريون، لم تتضح بعد.

وقال مسؤول أمريكي، طلب عدم الكشف عن هويته، إن مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية وليام بيرنز يزور الدوحة "لعقد اجتماعات حول الصراع بين إسرائيل وحماس ومناقشات بشأن الرهائن"، ولم يخض المسؤول في تفاصيل.

والتقى ديفيد بارنيا رئيس الموساد، ووليام بيرنز مدير (سي.آي.إيه)، والشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني رئيس الوزراء القطري بعد يوم واحد من إعلان قطر تمديد اتفاق الهدنة لمدة يومين إضافيين إذ كان الاتفاق الأصلي لأربعة أيام وكان من المقرر أن ينتهي الليلة الماضية في قطاع غزة.

ويوجد عدة قادة سياسيين من حركة حماس في قطر التي تقود المفاوضات بين الحركة الفلسطينية وإسرائيل.

وقال المصدر إن المسؤولين في اجتماع الثلاثاء ناقشوا المعايير المحتملة لمرحلة جديدة من اتفاق التهدئة بما في ذلك إطلاق حماس سراح الرهائن من الرجال أو العسكريين، وليس النساء والأطفال فقط. كما بحثوا ما قد يكون ضروريًّا للتوصل إلى وقف إطلاق نار يستمر لأكثر من بضعة أيام.

وتحدثت قطر مع حماس قبل الاجتماع للتعرف على ما قد توافق عليه الحركة.

وأضاف المصدر أن الإسرائيليين وحماس يناقشون الآن داخليًّا الأفكار التي طُرحت في الاجتماع.

ومنحت الهدنة قطاع غزة أول فترة راحة من القصف الإسرائيلي الذي استمر سبعة أسابيع ردًّا على هجوم شنًّه مسلحو حماس على جنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر؛ ما أسفر عن مقتل نحو 1200 شخص واقتياد 240 رهينة إلى القطاع.

وتعهدت إسرائيل بالقضاء على حماس التي تحكم غزة.

وتقول السلطات الصحية في القطاع إن "القصف الإسرائيلي لقطاع غزة الصغير المكتظ بالسكان أدى حتى الآن إلى مقتل أكثر من 15 ألف شخص، نحو 40 في المئة منهم أطفال".

وزار بارنيا وبيرنز قطر من قبلُ للقاء رئيس الوزراء القطري في التاسع من نوفمبر/ تشرين الثاني.

وأطلق مقاتلو حماس في الهدنة الأولى، التي كانت مدتها أربعة أيام، سراح 50 امرأة وطفلًا إسرائيليًّا كانوا يحتجزونهم رهائن. وفي المقابل، أطلقت إسرائيل سراح 150 معتقلًا أمنيًّا من سجونها كلهم من النساء والقُصر.

ووافقت حماس في إطار تمديد الهدنة لمدة يومين إضافيين على إطلاق سراح 10 من النساء والأطفال الإسرائيليين كل يوم.

ولا يوجد ما يشير حتى الآن إلى أن حماس مستعدة لإطلاق سراح أي رجال أو عسكريين من بين المحتجزين.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com