أنصار حزب الله خلال متابعتهم كلمة أمينه العام
أنصار حزب الله خلال متابعتهم كلمة أمينه العامأ ف ب

كلمة حسن نصرالله.. رسالة طمأنة جديدة لإسرائيل

أثارت كلمة الأمين العام لميليشيا حزب الله اللبناني حسن نصرالله، اليوم السبت، ردود فعل واسعة، لا سيما عبر منصات التواصل الاجتماعي التي ضجت بمنشورات تناولت أبرز ما جاء في الكلمة ودلالاته.

وكان لافتا حجم الانتقادات التي طالت نصرالله، حيث وصف العديد من رواد تلك المنصات الكلمة بأنها تكرس خيبة الأمل التي أعقبت خطابه في اليوم الثالث من الشهر الحالي، معتبرين أن ما جاء في كلمته اليوم يعد استمرارا في إبقاء الحزب بالمنطقة الرمادية من الحرب بين إسرائيل وحركة حماس، واكتفاء بالدور الحالي لميليشياته في المواجهات المحدودة والمتقطعة مع القوات الإسرائيلية على الحدود مع لبنان.

وأشاروا إلى أن حديث نصرالله بأن الجبهة اللبنانية ستبقى جبهة ضاغطة دعما لغزة، يؤشر بوضوح إلى أن الحزب سيبقى في أحسن الأحوال ضمن دائرة الضغط لا أكثر، وذلك بمثابة رسالة طمأنة لإسرائيل.

ومن بين أبرز ردود الفعل السياسية اللبنانية التي تلت كلمة نصرالله، ما كتبه النائب اللبناني فادي كرم عضو تكتل الجمهورية القوية عبر منصة إكس، قائلا: "الموقف العام الذي تتكلم عنه يا سيد حسن ليس موافقاً على ما تقوم به بل يُطالبك بالانسحاب من جبهة الجنوب وتسليم الجيش اللبناني. والموقف العام اللبناني له من يُمثّله، ومعلوماتك عنه خاطئة جداً. فيكفي تعالي على الشعب اللبناني، ويكفي تعريض اللبنانيين لمخاطر وحدة الساحات".

أخبار ذات صلة
ما هي ترسانة الأسلحة التي يمتلكها "حزب الله"؟

"رهن القرار الإيراني"

ومن وجهة نظر دكتور العلوم السياسية الأردني بدر عارف الحديد، فإن كلمة نصرالله اليوم، "لم تنل ربع الترقب والاهتمام والمتابعة كما حدث بشأن خطابه في الثالث من الشهر الحالي والذي قال إنه انتهى بخيبة أمل واسعة وانتقادات حادة، كون المتوقع حينها كان اتخاذ الحزب موقفا تصعيديا واضحا في الصراع الدائر".

وأضاف الحديد لـ"إرم نيوز" في رده على سؤال حول الجديد بكلمة نصرالله اليوم، أن الجديد من وجهة نظره، هو إرسال المزيد من الرسائل وربما التطمينات بأن حزبه لن يوسع عملياته العسكرية ضد إسرائيل، وستبقى على إيقاعها المحدود والمتقطع.

وأشار إلى أن نصرالله حرص على استعراض القوة بحديثه عن ترسانة الحزب العسكرية كصواريخ بركان والكاتيوشا والمسيرات الهجومية، فيما بدت أنها رسائل تحذيرية لإسرائيل.

لكن الحديد يرى أنه بكل الأحوال، "يبقى سيناريو توسيع حزب الله لعملياته العسكرية رهن القرار الإيراني ومصالح طهران قبل كل شيء"، ومعتبرا في الوقت ذاته "أن أي خطاب لنصرالله في ضوء الحرب وتطوراتها لن يخرج عن السياق الإيراني".

جندي إسرائيلي يتابع كلمة نصرالله اليوم
جندي إسرائيلي يتابع كلمة نصرالله اليومأ ف ب

ارتقاء العمليات العسكرية

وكان نصرالله قال في كلمة ألقاها عبر الشاشة خلال إحياء حزبه "يوم الشهيد" اليوم، إن "عمل المقاومة في جبهتنا اللبنانية يشهد ارتقاء كميا على مستوى عدد العمليات وحجم الاستهدافات، وأيضا ارتقاء على مستوى نوع السلاح"، مضيفا: "نحن للمرة الأولى في تاريخ المقاومة في لبنان، نستخدم المسيّرات الهجومية الانقضاضية".

وأضاف: "على مستوى نوع الصواريخ التي دخلت قبل أيام في المعركة، واليوم تم استخدامها، نوع من الصواريخ نسميها (البركان) والتي تُستهدف بها المواقع الإسرائيلية"، مشيرا إلى أن "قوات الحزب تطلق كذلك مسيرات استطلاعية قد يصل عددها إلى ثلاث يوميا وبعضها يصل إلى حيفا وعكا وصفد".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com