مطالبات بطرد برلمانية تونسية بتهمة الإساءة لليهود – إرم نيوز‬‎

مطالبات بطرد برلمانية تونسية بتهمة الإساءة لليهود

مطالبات بطرد برلمانية تونسية بتهمة الإساءة لليهود

المصدر: محمد رجب - إرم نيوز

لم يتوقف الجدل الذي أثارته أمس الثلاثاء كلمة ”حاشاكم“ عند الحديث عن اليهود، من طرف نائب من حزب نداء تونس في البرلمان، رغم اعتذارها، وتقديم نائب رئيس البرلمان بدوره اعتذاره لليهود التونسيين، حيث استنكرت جمعيات مدنية العبارة وطالبت بطرد النائب أسماء أبو الهناء من البرلمان.

وكانت النائب عن كتلة حزب نداء تونس في البرلمان أسماء أبو الهناء، قالت خلال الجلسة العامة المخصصة لمناقشة مشروع قانون حول التسجيل العقاري للأراضي التي هي على ملك اليهود في تونس، عند ذكرها كلمة يهود ”حاشاكم“، وهي كلمة يستعملها التونسيون عند الحديث عن شيء لا يحبّونه.

وفي الحين، تفطّن نائب رئيس المجلس عبد الفتاح مورو إلى كلمة ”حاشاكم“، فتدخّل، وعقّب على الخطأ الذي ارتكبته النائب وتوجّه بالاعتذار إلى الجالية اليهودية التونسية والطائفة اليهودية بصفة عامة، مؤكدًا أنّ اليهود طائفة موجودة في تونس ويجب احترامهم ولا يجوز تكرار ما تلفظت به النائب، بحسب تدخّله.

بدورها عبّرت أبو الهناء عن اعتذارها لاستعمالها لكلمة ”حاشاكم“ عند ذكرها ”اليهود“ في مداخلتها خلال الجلسة العامة في البرلمان، واعتبرت في تصريح إذاعي أنّ ”استعمالها لهذه الكلمة هو بمثابة زلة لسان لم تقصد بها الإساءة إلى الديانة اليهودية“، بحسب تعبيرها.

من جانبه، علّق رجل الأعمال التونسي اليهودي إيلي الطرابلسي على ما جاء في تدخل النائب، ودوّن على صفحته الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“: ”إذا تعوّدوا على نطق ألفاظ عنصرية بقصد أو بغير قصد، فعليهم أن يتغيروا ويراجعوا أنفسهم“، مضيفًا: ”ما معنى متعوّدين ، ولا نقصد الإساءة ؟.. تعوّدنا على الإرهاب ولا نقصد“، وبالتالي يقول ”لا للتهوين“.

وتفاعلت جمعيات مدنية، وطالبت جمعية ”فورزا تونس“ بطرد أبو الهناء من البرلمان ”لعدم احترامها الشعب التونسي ومبادئ الجمهورية والقوانين والمعاهدات الدولية“، وفق البيان الذي اطلعت عليه ”إرم نيوز“.

واعتبرت الجمعية كلمة ”حاشاكم“، ”تعبيرًا عنصريًّا“، داعية إلى ”التسريع في إعطاء التونسيين من الديانة اليهودية حقوقهم الكاملة وإرجاع أملاكهم وردّ الاعتبار لهم“.

بدورها استنكرت جمعية ”أقليات“ تصريح النائب أبو الهناء، وشدّدت على أنّ ”ما تلفظت به لا يتماشى مع منصبها باعتبارها ممثلة للشعب ويفترض بها أن تكون قدوة ومثالًا لغيرها“.

أما النائب بشير النفزي عن حزب حراك تونس الإرادة فقد علّق على ذلك بالقول، في تدوينة على ”فيسبوك“: ”نائب من نواب نداء تونس ”حاشاكم ”.. تلصق كلمة ”حاشاكم“ بــ“اليهود“، متناسية أنّ هنالك مواطنين تونسيين منتمين للطائفة اليهودية وبأنّ اليهودية هي دين سماوي و بأنّ اليهود بما هم ملّة ومعتقد، بشر نتقاسم معهم الحياة وأظن أننا نفصل جذريًّا بين اليهودية والكيان الصهيوني“.

وأضاف النفزي: ”سيسارعون بإصدار بيان إدانة لغلطة نائبهم وبسرعة لم نرها في الاعتداء الأخير على التراب الوطني باغتيال مواطن تونسي وهو المهندس محمد الزواري.. ألا تعرفون، كل شيء إلاّ المسؤول الكبير“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com