لافروف يجتمع مع المعارضة السورية في موسكو الجمعة المقبل – إرم نيوز‬‎

لافروف يجتمع مع المعارضة السورية في موسكو الجمعة المقبل

لافروف يجتمع مع المعارضة السورية في موسكو الجمعة المقبل
Mohammad Alloush (C), the head of the Syrian opposition delegation, attends Syria peace talks in Astana, Kazakhstan January 23, 2017. REUTERS/Mukhtar Kholdorbekov

المصدر: موسكو - إرم نيوز

أكد وزير الخارجية الروسية، سيرغي لافروف، أن بلاده قررت دعوة كل ممثلي المعارضة السورية بدون استثناء للقائها يوم الجمعة المقبل لمتابعة تنفيذ لقاء مشاورات أستانة والتمهيد لمؤتمر جنيف الذي سيعقد الشهر المقبل.

وقال لافرورف: ”إن الهدف من هذه المشاورات يتلخص في تأكيد موسكو مجددا أنها لا تريد استبدال الآليات السابقة ودور الأمم المتحدة بأية أشكال أخرى قد تستدعيها الحاجة إلى تنشيط المباحثات“.

وأضاف: ”القيادة الروسية ارتأت ذلك بعد أن توقفت الأمم المتحدة لما يقرب من العام عن نشاطها وعجزت منذ أبريل الماضي عن دعوة الأطراف السورية المعنية إلى استئناف مباحثاتها من أجل البحث عن التسوية المنشودة“.

وتابع لافروف: ”مشاورات الأستانة كانت عمليا، خروجا مباشرا من الحكومة السورية إلى المعارضة المسلحة السورية وجها لوجه، وإن لم يجر حوار مباشر مع المعارضةة المسلحة، وكانت في السابق تلتقي فقط فصائل المعارضة السياسية الروسية“.

وأضاف: ”اللقاء أكد تثبيت وقف إطلاق النار بوساطة روسيا وتركيا إلى جانب الإعلان عن تشكيل لجنة ثلاثية لمراقبة وقف إطلاق النار تضم روسيا وتركيا وإيران“.

وقال: ”إن لقاء الجمعة المقبل يستهدف إطلاع الأطراف السورية على آخر نتائج المشاورات وتأكيد أنها كانت تمهيدا لاستئناف مفاوضات جنيف المقرر عقدها في الثامن من فبراير الجاري“.

وأعلن دميتري بيسكوف الناطق الرسمي باسم الكرملين، اليوم، عن ارتياح موسكو لما وصفه بنجاح مشاورات الأستانة فيما أعرب عن أمله في أن تكون إضافة لدعم استئناف عملية جنيف لتحقيق التسوية السورية.

ولم يغفل بيسكوف اتفاقه في الرأي مع وزير الخارجية الروسية بشان اعتبار ”مفاوضات جنيف“، هي المنصة الرئيسية للمباحثات الرامية إلى البحث عن الحلول الأمثل للخروج بالأزمة السورية إلى فضاء التسوية السياسية المنشودة.

وقال بيسكوف: ”نعلم أن العملية تعثرت لفترة طويلة ونأمل في أن تساعد نتائج الأستانة على استئناف الاتصالات في إطار عملية جنيف“.

آليات جديدة لحماية السفراء

من جانب آخر، أعلن لافروف أن بلاده أعدت برنامجا متكاملا للإجراءات الواجب اتخاذها لحماية الدبلوماسيين الروس العاملين في الخارج بموجب ما أصدره الرئيس فلاديمير بوتين من تعليمات في إعقاب اغتيال السفير الروسي في أنقرة.

وقال لافروف في حديثه له إلى نواب مجلس الدوما: ”إن اغتيال السفير اندريه كارلوف في انقره فرض علينا الحاجة الماسة إلى رفع درجة الكفاءة الأمنية لتامين عمل المؤسسات الروسية في الخارج، وهو ما تستهدفه التعليمات التي أصدرها الرئيس بوتين وما تضمنته الإجراءات التي نص عليها برنامج الحكومة الروسية بهذا الشأن بما يحافظ على سلامة كل أعضاء البعثات والمؤسسات الدبلوماسية وغير الدبلوماسية في الخارج وبما لا يتعارض مع القوانين والمواثيق الدولية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com