الصفدي يعطي الدبلوماسية الأردنية طابع المبادرة مع أوروبا والإدارة الأمريكية الجديدة

الصفدي يعطي الدبلوماسية الأردنية طابع المبادرة مع أوروبا والإدارة الأمريكية الجديدة

المصدر: موسكو - إرم نيوز

وصل إلى موسكو قبل قليل، وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي تمهيدًا للزيارة التي سيقوم بها الملك عبدالله الثاني بن الحسين لروسيا غدًا، بدعوة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقبل لقائه، اليوم، في موسكو وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، كان الصفدي قد شارك في أعمال منتدى دافوس، ثم ترأس اجتماع ”المنتدى الإقليمي الثاني لدول الاتحاد المتوسط“ الذي انعقد في برشلونة/ إسبانيا، بحضور وزراء خارجية وممثلي 43 دولة، إضافة إلى ممثلين عن المنظمات والهيئات الدولية ومؤسسات المجتمع المدني والجهات الممّولة لمشاريع الاتحاد في منطقة جنوب المتوسط.

ووصفت الصحافة الأوروبية ذلك الجهد الدبلوماسي بأنه ”مبادرة متعددة المحاور“ لوضع الأردن في صلب المستجدات التي أحدثتها الإدارة الأمريكية الجديدة بعد تنصيب الرئيس دونالد ترامب.

ونجح الصفدي، في منتدى برشلونة، بأن يجعل ممثلي الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء في المنتدى، يطلبون من الأردن الاستمرار في رئاسة المنتدى لفترة ثالثة حتى العام 2018.

https://www.youtube.com/watch?v=b_ilX5thx6s&feature=youtu.be

تفعيل المساعدات

وعلى هامش المنتدى، عقد وزير الخارجية الأردني عدة اجتماعات ثنائية مع الممثل الأعلى للسياسة الخارجية للشؤون الأمنية للاتحاد الأوروبي، وأمين عام الاتحاد من أجل المتوسط، ووزراء خارجية مالطا ولوكسمبورغ والبرتغال وفلسطين وإسبانيا وكندا وألبانيا.

وركز الصفدي في المنتدى والاجتماعات الموازية على تفعيل تدفق المساعدات الدولية المقررة للأردن لمواجهة أزمة اللجوء السوري، في ضوء ”خطة الاستجابة الأردنية لمواجهة أعباء اللجوء السوري 2017 – 2019“.

وكان تركيز الأردن في هذا الصدد على وفاء الدول المانحة بما التزمت به في مؤتمر لندن يناير/كانون الثاني الماضي، وعلى تبسيط  قواعد المنشأ الأوروبية وتخفيف الشروط الواردة فيه، بحيث يتم تطبيقه على كافة مصانع الأردن، إضافة للمناطق الخاصة المشمولة بالاتفاق.

وحث الصفدي الأطراف الأوروبية على ضرورة تقديم الدعم للأردن لمساعدته في استقطاب الاستثمارات الأجنبية، وهو الموضوع الذي يؤمن الأردن بأنه المدخل الحقيقي لمواجهة البطالة والتزامات تشغيل العمالة السورية اللاجئة.

وأعاد الصفدي في مشاركته بأعمال ”منتدى دافوس“ وكذلك في ”منتدى برشلونة“ وزيارته لموسكو، التأكيد على دور الأردن في محاربة الإرهاب، مشددًا على أن الأردن“ سيبقى صوتًا للعقل وقوة الأمن والاستقرار في المنطقة“.

https://www.youtube.com/watch?v=rVhxd5z4hNU&feature=youtu.be

مع إدارة ترامب

سئل الصفدي في ختام منتدى برشلونة وزيارته لموسكو عن علاقات الأردن مع الإدارة الأمريكية، فوصفها بأنها ”متينة وتاريخية“، مضيفًا أن الأردن يتطلع للعمل مع الإدارة الأمريكية الجديدة على مواجهة التحديات المشتركة، مشددًا على ضرورة خدمة المصالح المشتركة بين الأردن والولايات المتحدة التي تستهدف تكريس الأمن والاستقرار والإنجاز الاقتصادي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com