بيان أستانة الختامي: آلية ثلاثية لتثبيت وقف إطلاق النار في سوريا – إرم نيوز‬‎

بيان أستانة الختامي: آلية ثلاثية لتثبيت وقف إطلاق النار في سوريا

بيان أستانة الختامي: آلية ثلاثية لتثبيت وقف إطلاق النار في سوريا
Participants of Syria peace talks attend a meeting in Astana, Kazakhstan January 23, 2017. REUTERS/Mukhtar Kholdorbekov

المصدر: وكالات - إرم نيوز

قالت إيران وروسيا وتركيا، اليوم الثلاثاء، في بيان مشترك، إنها ستؤسس آلية ثلاثية لمراقبة وقف إطلاق النار في سوريا وضمان الالتزام الكامل به ومنع أي استفزازات، وتحديد كيف سيعمل وقف إطلاق النار، مؤكدة أن لا حل عسكريًا للأزمة السورية.

وأضافت الدول الثلاث في ختام محادثات سوريا في أستانة أنها تدعم رغبة جماعات المعارضة المسلحة في المشاركة في الجولة المقبلة من المفاوضات التي ستجري في جنيف في الثامن من فبراير/ شباط.

من جهته، قال وفد المعارضة السورية، إنه غير سعيد ببيان أستانة الختامي لأنه لم يشر إلى دور إيران العسكري في البلاد.

وقال مندوب عن الوفد: ”إيران تشارك في عمليات عسكرية في عدد من المناطق مما يتسبب في النزوح القسري لآلاف السوريين وإراقة الدماء. هذا البيان يمنح شرعية لهذا الدور.“

وذكر مندوب ثانٍ أن المعارضة لن تدعم البيان وأن تركيا لعبت دورًا ضعيفًا في المفاوضات ولم تستطع أن تدعم موقف المعارضة.

وأكد البيان الذي تلاه وزير خارجية كازاخستان خيرت عبد الرحمنوف على دعم كل من روسيا وتركيا وإيران لإطلاق محادثات مباشرة بين الحكومة والمعارضة، معرباً عن قناعة الدول الثلاث بأنه لا حل عسكريًا للأزمة في سورية، وأن الحل الوحيد سيكون من خلال عملية سياسية مبنية على تطبيق قرار مجلس الأمن 2254 بالكامل.

وأضاف البيان أن ”الجهات المذكورة ستحاول من خلال خطوات ملموسة وباستخدام نفوذها على الأطراف تثبيت وتقوية نظام وقف إطلاق النار … بما يسهم في تقليص العنف والحد من الانتهاكات وبناء الثقة وتأمين وصول سريع وسلس ودون معوقات للمساعدات الإنسانية تماشيا مع قرار مجلس الأمن 2165 لعام 2014 وتأمين الحماية وحرية التنقل للمدنيين في سوريا“.

وأعادت الوفود الثلاثة التأكيد على إصرارها على ”القتال مجتمعين ضد تنظيمي داعش والنصرة الإرهابيين وعلى فصلهما عن التنظيمات المسلحة المعارضة“.

وعبرت الوفود عن ”دعمها للرغبة التي تبديها المجموعات المسلحة المعارضة للمشاركة في الجولة التالية من المحادثات التي ستعقد بين الحكومة والمعارضة برعاية الأمم المتحدة في جنيف في 8 شباط/فبراير وتحث المجتمع الدولي ليقوم بدعم العملية السياسية من منطلق التطبيق السريع لكل الخطوات المتفق عليها“.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com