إيران تنفي تعيين أحد قادة الحرس الثوري سفيرًا في العراق

إيران تنفي تعيين أحد قادة الحرس الثوري سفيرًا في العراق

المصدر: طهران- إرم نيوز

نفى المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي، الإثنين، تعيين بلاده العميد ”ايرج مسجدي“ المستشار الأعلى لقائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الجنرال قاسم سليماني، بمنصب سفير إيران في العاصمة العراقية بغداد بدلًا من السفير الحالي حسن دانائي فر الذي انتهت مهمته، وهو قيادي بفيلق القدس الإيراني.

وقال قاسمي لوكالة أنباء ”إيسنا“ الإيرانية إن ”ما تم تداوله من أسماء لشغل منصب سفير إيران في بغداد تكهنات لا أساس لها“، الأمر الذي يؤكد اتساع رقعة الخلافات بين الحرس الثوري وحكومة الرئيس حسن روحاني التي تسعى لتسمية سفراء لها في بعض الدول العربية بعيدين عن الحرس الثوري.

وكان مستشار الأمن القومي العراقي ورئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض، أعلن أمس، موافقة بلاده على تعيين العميد ”ايرج مسجدي“ بمنصب سفير إيران في العراق.

وقال الفياض لوكالة إيرانية، إن ”تعيين العميد إيرج مسجدي بمنصب سفير إيران ببغداد لا يتعلق بالسعودية وهو موضوع يرتبط بإيران والعراق“، في إشارة إلى رفض العراق  تصريحات للسفير السعودي السابق لدى بغداد ثامر السبهان وصف فيها العميد ”إيرج مسجدي“ بأنه ”مجرم حرب ومطلوب دولياً“.

وأضاف مستشار الأمن القومي أن ”موضوع من يمثل الجمهورية الإسلامية الإيرانية في العراق أمر يخص إيران وحدها وبالتنسيق مع الجانب العراقي، ولا حاجة للمواقف السعودية وغيرها، ونحن نرحب بأي شخصية تختارها إيران لمنصب سفيرها ببغداد“.

وقال قائد ميليشيات الحشد الشعبي: ”نحن لدينا ذكريات جيدة جداً تجاه  العميد إيرج مسجدي الذي أسهم في دعم الحشد الشعبي والقوات العراقية بعد سيطرة تنظيم داعش ودخوله للعراق“.

وأكد العميد ”إيرج مسجدي“ المقرب من قاسم سليماني، تعيينه في 14 من يناير/ كانون الثاني الجاري، في منصب سفير إيران ببغداد خلفًا للسفير الحالي ”حسن دانائي فر“ وهو قيادي بفيلق القدس أيضاً، كما أن السفير الأسبق في بغداد ”حسين قمي“ من عناصر هذا الفيلق.

ويعتبر الحرس الثوري السفارة الإيرانية في بغداد ذات أهمية استراتيجية وضمن الدول التي تخضع للنفوذ الإيراني.

وفقد الحرس الثوري الإيراني منصب سفير إيران في سوريا، بعدما تمكن وزير الخارجية محمد جواد ظريف في نهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي، من تمرير مرشحه الدبلوماسي ”جواد ترك آبادي“ كسفير لإيران في دمشق خلفاً للعضو بالحرس الثوري السفير السابق ”محمد رضا الشيباني“ الذي انتهت ولايته في 25 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

ويتقاسم الحرس الثوري ووزارة الخارجية ووزارة الاستخبارات مسؤولية تعيين سفراء إيران في الدول الأخرى، حيث يعتبر الحرس أن ”سفراء إيران في العراق ولبنان وسوريا واليمن من حصته“.

مواد مقترحة