أخبار

وزير خارجية ليبيا: متفائلون باللقاء المرتقب بين حفتر والسراج
تاريخ النشر: 23 يناير 2017 5:54 GMT
تاريخ التحديث: 23 يناير 2017 7:06 GMT

وزير خارجية ليبيا: متفائلون باللقاء المرتقب بين حفتر والسراج

سيالة يؤكد على أن القضية الجوهرية هي أن تبقى القيادة العسكرية تعمل تحت القيادة السياسية.

+A -A
المصدر: إر م نيوز ـ أبوظبي

أعرب وزير الخارجية الليبي محمد الطاهر سيالة عن تفاؤله باللقاء المرتقب بين المشير خليفة حفتر، القائد العام للجيش الليبي، وفايز السراج، رئيس المجلس الرئاسي رئيس حكومة الوفاق الوطني، معتبرا أن مجرد اللقاء يمثل انفراجة في الجمود السياسي في بلاده.

وقال سيالة في حديث لصحيفة ”الشرق الأوسط“ اللندنية، نشرته اليوم الاثنين: ”القضية الجوهرية هي أن تبقى القيادة العسكرية تعمل تحت القيادة السياسية، وإذا وصلنا لهذا الحل سيكون بيت القصيد، ونحن لا نتحدث عن شخصيات، وإنما عن وضع المؤسسة العسكرية التي يجب أن تكون مؤسسة وطنية تعمل وفق الرؤية السياسية وقيادتها، وفي النهاية أرى أن أي صيغة يتوافق عليها الليبيون تخدم الهدف، والمهم هو استقرار الوطن“.

وحول إعلان المبعوث الأممي مارتن كوبلر أن عام 2017 سيكون حاسما لحل الأزمة الليبية، قال سيالة إن كوبلر متشائم، متوقعا أن تشهد الساحة الليبية انفراجة في الربع الأول من عام 2017 خاصة أن هناك ميزانية مؤقتة اعتمدت، وتحتاج لاعتماد نهائي من مجلس النواب، وسبق أن استخدم المجلس الرئاسي المادة التاسعة من الاتفاق السياسي في اعتماد ميزانية طوارئ مؤقتة بهدف تسيير الأمور، وتلبية مطالب الشعب من الخدمات الأساسية.

وبسؤاله عن الترتيبات الأمنية التي تساهم في عودة الاستقرار وتمكين حكومة الوفاق من العمل، أشار سيالة إلى إنجاز جزء من تلك الترتيبات عبر إنشاء الحرس الرئاسي.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك