داعش يقترب من السيطرة على دير الزور وقائد عسكري سوري يصف الوضع بـ“الرهيب“

داعش يقترب من السيطرة على دير الزور وقائد عسكري سوري يصف الوضع بـ“الرهيب“

المصدر: وكالات – إرم نيوز

يواصل تنظيم داعش تقدّمه في محافظة ديرالزور شرقي سوريا، ويسعى للسيطرة على مطار المدينة العسكري بعد تمكنه من تقسيم المناطق الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري في مركز مدينة دير الزور إلى قسمين.

وبحسب المعلومات التي وردت من داخل ديرالزور، فإنّ تنظيم داعش بدأ بشن هجوم عنيف على قوات النظام السوري المتمركزة وسط المدينة، اعتبارًا من مساء الأحد.

واستطاع التنظيم بسط سيطرته على مناطق هرابش، والرصافة، والبوناصر، وجرية، وميسلون، والمكابس، وبذلك تمكن من قسم مناطق سيطرة النظام السوري إلى نصفين.

وأكدت وكالة الأناضول التركية على لسان مراسلها، أنّ اشتباكات عنيفة ما زالت تدور حتى مساء الإثنين في محيط المدينة ومحيط المطار العسكري.

من جانبه، أقر قائد عسكري سوري رفيع المستوى بصعوبة الوضع الميداني في مدينة دير الزور شمال شرقي سوريا، بعد التقدم الذي حققه تنظيم داعش وعزله مطار المحافظة عن الأحياء التي سيطرت عليها القوات الحكومية بشكلٍ كامل، اليوم الأثنين.

وقال القائد العسكري، الذي طلب عدم ذكر اسمه، إن ”التنظيم المتطرف سيطر تمامًا على الطريق الواصل بين حي الجور مرورًا بالمكابس والمسمكة وصولًا إلى مطار دير الزور، كما سيطر على جبل الثردة ومحيط حقل التيم النفطي، وحي العمال من جهة بور سعيد، بعد هجوم عنيف شنه التنظيم فجر اليوم بدأه  بأربع سيارات مفخخة“، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ).

ووصف القائد العسكري الوضع الميداني في مدينة دير الزور ”بأنه صعب للغاية“، مشيرًا إلى أن ”قوات الجيش السوري وقوات العشائر ما زالت تقاتل على محاور الاشتباك تحت تغطية نارية من الطائرات الحربية السورية والطيران الروسي“.

وأشار المصدر إلى صعوبة استخدام مطار دير الزور، وانطلاق الطائرات الحربية والمروحية لمساندة ”القوات العاملة على الأرض بعد سيطرة التنظيم المتطرف على جبل الثردة“.

وقال ناشطون إن ”معارك عنيفة جدًا تدور من جهة مدخل المدينة الجنوبي وحي البغيلية غرب المدينة ومحيط المطار العسكري“. وأكد الناشط  أحمد الرمضان، عضو حملة ”فرات بوست“، التي توثق انتهاكات القوات الحكومية أن ”التنظيم شن هجومًا مباغتًا على معمل السيراميك بالقرب من حي هرابش وسيطر عليه بالكامل … وبهذا يكون تنظيم داعش قد قطع كل الطرق البرية المؤدية للمطار العسكري وحي هرابش“.

وتابع، أن أهمية هذا الطريق تكمن في كونه ”الطريق الوحيد الذي يوصل منه النظام العتاد والذخيرة لعناصره داخل المطار العسكري، حيث تقوم المروحيات التابعة للنظام بالهبوط في اللواء 137 ومحيطه، ومن ثم تنقل الذخائر إلى المطار عبر شاحنات تابعة للنظام“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com