أنصار التيار الصدري يعودون للتظاهر في ساحة التحرير وسط بغداد

أنصار التيار الصدري يعودون للتظاهر في ساحة التحرير وسط بغداد

المصدر: بغداد- إرم نيوز

نزل الآلاف من المتظاهرين المدنيين والمتحالفين مع التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر، اليوم الجمعة، إلى ساحة التحرير وسط بغداد، رغم الإجراءات الأمنية المشددة، للضغط على حكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي لمراجعة الخطط الأمنية ببغداد.

وتأتي التظاهرات على خلفية قيام القوات الأمنية الثلاثاء الماضي، بفض اعتصام بساحة التحرير بالقوة وإزالة خيام المعتصمين بالقوة.

وقال أحد منظمي التظاهرة من التيار الصدري جاسم محمد الجابري لمراسل ”إرم نيوز“، إن التظاهرات ”تأتي للضغط على الحكومة العراقية لوقف الخروقات الأمنية الأخيرة التي ضربت العاصمة بغداد من قبل الجماعات الإرهابية“.

وأضاف الجابري أن ”المتظاهرين ينتظرون أوامر من السيد مقتدى الصدر لنصب خيامهم في ساحة التحرير من اجل الضغط على حكومة حيدر العبادي للإسراع في تسمية وزيري الدفاع والداخلية من أجل تحسين الواقع الأمني بالعاصمة بغداد“.

وشهدت بغداد، الأسبوع الماضي، موجة تفجيرات عنيفة راح ضحيتها نحو 50 قتيلاً فيما أصيب العشرات بجروح، وأعلن تنظيم داعش حينها مسؤوليته عن التفجيرات.

وتعرضت اليوم منطقتا جميلة شرقي بغداد وسوق شعبي في منطقة البلديات إلى تفجير انتحاري، بالإضافة إلى انفجار عبوات ناسفة في مناطق متفرقة من العاصمة.

وفي سياق متصل، دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اليوم إلى وضع قانون صارم للجنة الخبراء التي شكلها مجلس النواب لتغيير مفوضية الانتخابات لاختيار مفوضين مستقلين.

وقال الصدر ردًا على سؤال حول تشكيل لجنة من داخل البرلمان للاشراف على تغيير مفوضية الانتخابات، إن ”تغيير المفوضية يجب أن يكون مطلبًا شعبيًا، وهذا ما يجب على الثوار المصلحين المطالبة به مع باقي الأمور“.

وأضاف  ”يجب أن يتم وضع قانون صارم على لجنة الخبراء التي ستختار الأعضاء الجدد للمفوضية، بحيث يصل المستقلون الحقيقيون إلى سدة المفوضية وخلافه يجب معاقبة اللجنة قانونيا“.

وكان مجلس النواب العراقي قد قرر تشكيل لجنة من الخبراء لتغيير أعضاء مفوضية الانتخابات واختيار أعضاء جدد للمفوضية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com