حكومة الوفاق الليبية تؤكد استرجاع مقراتها في طرابلس

حكومة الوفاق الليبية تؤكد استرجاع مقراتها في طرابلس

المصدر: وكالات

أعلن علي قلمه محمد وزير العمل في حكومة الوفاق الوطني التابعة للمجلس الرئاسي، اليوم الجمعة، استرداد مقرات الوزارة بالعاصمة الليبية طرابلس.

جاء ذلك بعد سيطرة قوة عسكرية تابعة لحكومة الإنقاذ الليبية بقيادة خليفة الغويل، مساء أمس، على وزارتي العمل والدفاع التابعتين لحكومة الوفاق الوطني بقيادة فائز السراج.

وكلّف المجلس الرئاسي وحدات من الجيش لضبط الأمن والتصدي لأية محاولة للسيطرة على المقرات التابعة لحكومة الوفاق.

وقال وزير العمل في حكومة الوفاق: ”على حكومة الإنقاذ السابقة احترام إرادة الليبيين والمجتمع الدولي“، داعياً موظفي الوزارة إلى الالتزام والتفاني في العمل.

وأضاف قلمه: ”تحديات المرحلة كثيرة، وحجم المشاكل الموروثة من الحكومة السابقة كبير، وعلى الجميع العمل على حل مشكلة نحو 180 ألف عاطل عن العمل“.

وأشار إلى أن ”الوضع الأمني في العاصمة طرابلس أثر سلباً علي برامج الوزارة حيث تعرضت مقراتها في العديد من المرات للاقتحام وخطف بعض موظفيها“.

وفي ذات السياق، ذكرت الصفحة الرسمية لإدارة التواصل والإعلام التابعة لحكومة الوفاق بموقع ”فيسبوك“ أن ”رئيس المجلس الرئاسي المكلف أحمد معتيق ونائب الرئيس فتحي المجبري عقدا اجتماعاً ضم وزير الدفاع العقيد المهدي البرغثي، ورئيس الحرس الرئاسي العميد نجمي الناكوع، تمت خلاله مناقشة آخر المستجدات التي حدثت في طرابلس، أمس، جراء تحرك مجموعات مسلحة خارجة عن القانون في محاولة يائسة لزعزعة أمن العاصمة“.

ودعت كتيبة ”ثوار طرابلس“، التابعة لحكومة الوفاق، عبر صفحتها الرسمية بموقع ”فيسبوك“ جميع أفراد الكتيبة إلى ”الالتحاق بمقراتهم كل حسب مكان التجمع وأخذ أهبة الاستعداد تحسباً لأية مستجدات“، مؤكدة أن تلك الدعوة ”بمثابة حالة الطوارئ إلى حين إشعار آخر“.

وفي بيان متلفز بثته قناة ليبية خاصة من مقر وزارة الدفاع، أمس الخميس، قال الغويل إن ”حكومة الإنقاذ تحرص على عدم الإدلاء بالتصريحات المستفزة والمثيرة لعواطف شركائنا في الوطن، والقضاء النزيه هو المكان الوحيد لفك نزاعنا وخلافنا وقتال بعضنا البعض“، داعياً موظفي وزارة الدفاع إلى مباشرة أعمالهم في مقر الوزارة بدء صباح اليوم.

وفي وقت سابق أمس، أفاد مصدر أمني تابع لحكومة الوفاق الوطني، بأن قوة تابعة لحكومة الإنقاذ، غير المعترف بها دولياً، اقتحمت مقر وزارة العمل والتأهيل التابعة لحكومة الوفاق في طرابلس.

من جانبها، قالت حكومة الوفاق، في بيان على صفحتها الرسمية بموقع ”فيسبوك“، أمس الخميس، إنه ”في الوقت الذي نواصل فيه العمل على التوافق بين الفرقاء، والسعي إلى حل المشاكل اليومية التي يعاني منها المواطن، قامت اليوم فصائل مسلحة تتبع رئيس حكومة الإنقاذ خليفة الغويل، باقتحام عدد من مقرات الدولة في طرابلس“.

وأضافت: ”هذه الأعمال غير المسؤولة تزيد الأمور تعقيداً، وتبث الفوضى، وتغير مسار الاستقرار الذي يسعى المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق إليه، وهي أعمال تضع مرتكبيها تحت طائلة القانون“.

تجدر الإشارة إلى أنه في 14 أكتوبر/تشرين الأول 2016، أعلن الغويل عودة حكومته لمباشرة أعمالها من طرابلس، بعد نحو 6 أشهر من مغادرة السلطة لإفساح المجال لحكومة الوفاق الوطني، وسيطرت قوة تابعة له على المجلس الأعلى للدولة (مقر المؤتمر الوطني سابقا) واعتبر البعض العودة تناقضاً مع الموقف السابق للحكومة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com