استعدادًا للانضمام.. المغرب يدرس اتفاقيات الاتحاد الإفريقي

استعدادًا للانضمام.. المغرب يدرس اتفاقيات الاتحاد الإفريقي

المصدر: المختار محمد يحيى- إرم نيوز

قالت تقاريرإعلامية، إن السلطات المغربية،  تدرس حاليا قوانين ومواثيق الاتحاد الإفريقي، في إطار استعداداتها للانضمام للمنظمة الأفريقية.

وينتظر أن يرأس الملك محمد السادس، عشية اليوم الثلاثاء بمدينة مراكش، مجلسًا وزاريًا سيُخصص جزء منه للاطلاع على مواثيق واتفاقيات الاتحاد الإفريقي.

وكان المجلس الحكومي المغربي، خصص جزءًا من وقته للاطلاع على قوانين الاتحاد الإفريقي، الذي يعدُّ المغرب البلد الوحيد الذي لم يلتحق به منذ انسحابه من منظمة الوحدة الإفريقية سابقًا، بسبب اعترافها ”بجبهة البوليساريو“ التي يراها ”انفصالية“.

ودرس المجلس الحكومي المنعقد أمس برئاسة رئيس الحكومة المغربي عبد الإله بنكيران، مشروع القانون المتعلق بالقانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي، وكشف بيان المجلس، أنه تدارس وأخذ علمًا بمشروع قانون بخصوص القانون التأسيسي، الموقع بلومي (التوغو) في 11 يوليو/تموز العام 2000، وعلى بروتوكول التعديلات الملحق به، المعتمد بأديس أبابا (إثيوبيا) في 3  فبراير/شباط 2003، وبمابوتو (الموزمبيق) في 11 يوليو/تموز 2003.

وبحسب مراقبين، فإن المغرب يخوض معركة للعودة إلى الاتحاد الإفريقي، وقد سبق أن أعلن الملك محمد السادس نية بلاده للعودة إلى الاتحاد في رسالته إلى القمة الـ27 للاتحاد الإفريقي، التي انعقدت في العاصمة الرواندية كيغالي، وذلك بتكثيف حضوره في القارة الإفريقية.

وقد رحب عدد من قادة البلدان الأعضاء في الاتحاد الإفريقي، بانضمام المغرب مجددًا إلى المنظمة الإفريقية، ابتداء من القمة المقرر انعقادها يناير/ كانون الثاني الجاري، وهو ما اعتبرته المغرب تأكيدًا لما تحظى به من دعم وموافقة من البلدان الأعضاء في المنظمة الإفريقية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com