بذريعة تأمين إمدادات المياه لدمشق.. النظام السوري يواصل هجماته على وادي بردى

بذريعة تأمين إمدادات المياه لدمشق.. النظام السوري يواصل هجماته على وادي بردى
Rebel fighters ride on a pick-up truck in the northern Syrian rebel-held town of al-Rai, Syria January 5, 2017. REUTERS/Khalil Ashawi

المصدر: دمشق - إرم نيوز

قال سكان ومقاتلون من المعارضة إن جيش النظام السوري وحلفاءه واصلوا، اليوم الجمعة، هجوماً بدأ منذ أسبوعين للسيطرة على وادي بردى الاستراتيجي الذي يحوي نبعاً رئيساً يوفر إمدادات المياه لنحو 4 ملايين نسمة في العاصمة دمشق.

وأكد السكان والمقاتلون أن الضربات الجوية والقصف من جانب جنود الجيش ومقاتلي جماعة ”حزب الله“ المتمركزين في الجبال المطلة على الوادي الواقع على الطرف الشمالي الغربي للعاصمة اشتدت في الساعات الثماني والأربعين الماضية.

وقصفت عشرات الطائرات المنطقة حول نبع ”عين الفيجة“ وقرى ”بسيمة“ و“كفر الزيت“ و“الحسينية“ التي تشكل جزءاً من عشر قرى يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في الوادي.

ولم ينجح الجيش السوري بمساعدة جماعة ”حزب الله“ الشيعية اللبنانية المدعومة من إيران  بتحقيق أي تقدم كبير في الوادي منذ بدأ هجومه لاستعادة المنطقة الاستراتيجية، واتَّهم مقاتلي المعارضة بتلويث النبع بالديزل.

ورفض مقاتلو المعارضة عرضاً من الحكومة بمغادرة المنطقة إلى محافظة إدلب التي تسيطر عليها المعارضة  شمال سوريا، وكان مقاتلو المعارضة قد تخلّوا عن مناطق كبيرة بينها حلب بموجب اتفاقات مشابهة.

ويقول سكان المنطقة إن طبيعة أرضها الوعرة تعطي مقاتلي المعارضة ميزة طبيعية للتصدي لأي قوات زاحفة.

وقال أبو محمد القلموني، وهو مقاتل من المعارضة على تواصل مع زملائه داخل الوادي، إن ”القوات السورية لا تستطيع التقدم بسهولة وإنه حتى لو كانت تفوق مقاتلي المعارضة عدداً فإن المقاتلين يستطيعون بسهولة أن يضربوا أي قوات متقدمة من المداخل الثلاثة الرئيسة للوادي المحاصر“.

الهدنة تحت ضغط

ووضع الهجوم العسكري اتفاق وقف إطلاق النار الذي توسطت فيه روسيا وتركيا بهدف بدء محادثات السلام السورية في قازخستان تحت ضغط.

وحذرت المعارضة من أنه إذا لم يوقف الجيش السوري هجماته فإنها ستعتبر أي هدنة لاغية وباطلة، كما علقت المعارضة أي مناقشات بشأن المشاركة  بمحادثات السلام المقبلة ما لم تضغط روسيا على الحكومة وحلفائها المدعومين من طهران لوقف الهجوم.

ويقع وادي بردى على الطريق من دمشق إلى الحدود اللبنانية وهو ممر إمداد مهم لتنظيم ”حزب الله“ الذي يشارك بقوة في المعركة إلى جانب الجيش السوري.

وتسبب انقطاع إمدادات المياه من النبع  بنقص حاد بعد أضرار لحقت بمحطة ”عين الفيجة“ التي تمد العاصمة بنحو 70% من احتياجاتها من المياه.

ويقول سكان العاصمة إن أسعار المياه المعبأة وعبوات المياه التي توصلها شاحنات خاصة للمنازل زادت 3 أمثالها وإن السوق السوداء تشهد انتعاشاً.

وجلبت حكومة الرئيس بشار الأسد إمدادات من محافظات أخرى لتعويض النقص في العاصمة وضخت مزيدا من المياه من الآبار الجوفية.

ويقول الجيش إنه يحارب متطرفين إسلاميين في المنطقة وهو ما ينفيه المقاتلون المحليون، وقال الإعلام الحربي لتنظيم ”حزب الله“، أمس الخميس، إن 11 مقاتلاً مرتبطاً بالقاعدة سقطوا بين قتيل وجريح عندما استهدفتهم صواريخ لكن لم يتسن التحقق من هذه الأرقام بشكل مستقل.

وتقدر الأمم المتحدة أن عدد السكان المدنيين في الوادي، يبلغ نحو 45 ألفاً، لكن جماعات مدنية تقول إن العدد الإجمالي أكبر مرتين من هذا الرقم وإن معاناتهم تتفاقم يومياً بسبب القصف العنيف ونقص الغذاء والدواء، وأصيبت عشرات المنازل في حملة القصف.

وقالت الأمم المتحدة إن 1200 أسرة فقط غادرت المنطقة إلى مأوى تديره الحكومة في بلدة ”الروضة“ القريبة.

وقال علاء منير إبراهيم محافظ ريف دمشق لوسائل الإعلام الرسمية إنه يأمل أن تعود المياه للعاصمة خلال الأيام القليلة المقبلة بعد أن يستعيد الجيش ”عين الفيجة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com