مسلحون ينسحبون من مصفاة الزاوية غرب ليبيا

مسلحون ينسحبون من مصفاة الزاوية غرب ليبيا

المصدر: جهاد ضرغام - إرم نيوز

انسحبت المليشيا المسلحة التي تسيطر على مصفاة الزاوية النفطية غرب ليبيا، عقب اتهامها بعمليات تهريب للوقود أدت إلى خسائر ضخمة للشركة.

وقالت الميليشيا في بيان وصل ”إرم نيوز“ الخميس: ”قررنا الانسحاب من العمل داخل المجمع النفطي، وأننا غير مسؤولين عن أية خروقات أمنية تحدث“.

وأوضحت الميليشيا المعروفة بـ“وحدة إسناد الزاوية“ أنها سلمت شركة البريقة لتسويق النفط (مستودع الزاوية)، احتجاجًا على تصريحات رئيس المؤسسة بحقهم“.

من جهتها، أكدت المؤسسة الوطنية للنفط استلام إدارة مستودع الزاوية بشركة البريقة لتسويق النفط وشركة الزاوية لتكرير النفط، إخطارًا من وحدة إسناد الزاوية (النصر) التابعة لجهاز حرس المنشآت النفطية فرع المنطقة الغربية تفيد بانسحاب الوحدة من المجمع النفطي لمصفاة الزاوية، وقد انسحبت فعلًا من المصفاة.

وأشارت المؤسسة في بيان نشر عبر موقعها الرسمي على الإنترنت إلى أنها بدأت بعض الإجراءات والترتيبات الأمنية بالموقع، ولن يتم السماح بوجود أي قوة عسكرية إلا وفق شروط وضوابط وإجراءات معينة“.

وكان مصطفى صنع الله رئيس مؤسسة النفط الليبية، اتهم الميليشيا المسلحة التي تسيطر على مصفاة الزاوية النفطية، بأنها مسؤولة عن عمليات لتهريب الوقود وعلى نطاق واسع تسببت بخسائر مالية ضخمة.

وبدأت الشركة إنتاجها سنة 1974 حيث تم افتتاح الوحدة الأولي بطاقة تكريرية تقدر بــ60000 برميل يوميا وفي سنة 1977 تم إضافة الوحدة الثانية بنفس الطاقة التكريرية للوحدة الأولى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com