العراق يكشف تفاصيل جديدة بشأن قضية ”مجزرة سبايكر“

العراق يكشف تفاصيل جديدة بشأن قضية ”مجزرة سبايكر“

المصدر: بغداد - إرم نيوز

كشفت وزارة الصحة العراقية، اليوم الخميس، تفاصيل جديدة في قضية مجزرة ”سبايكر“ التي راح ضحيتها 1700 متدرب عسكري شيعي، في محافظة صلاح الدين شمال البلاد.

وقال زيد علي مدير دائرة الطب العدلي، في تصريحات صحفية، إن ما تم تسجيله من بلاغات بشأن فقدان جنود وأشخاص في مجزرة ”سبايكر“ بلغ نحو 2700 شخص من وقت حدوثها في صيف العام 2014″، مبيناً أن من بين هؤلاء 1700 متدرب ينتمون إلى قيادة عمليات صلاح الدين، والبقية من منتسبي قيادة عمليات دجلة وأغلبهم جنود كانوا قادمين من كركوك“.

وأضاف أن ”هناك 700 مفقود هم أيضاً جنود ينتمون لقيادة عمليات نينوى، إضافة إلى الفارين من سجن بادوش المركزي في ذلك الوقت وأغلبهم تم إعدامهم، موضحاً أن العملية في غاية الصعوبة حيث تم فتح مقبرة واحدة تحتوي على 451 جثة وتم نقلهم إلى الدوائر المختصة لمطابقة الحمض النووي مع ذوي الضحايا“.

وأشار عليٌ إلى أن وزارة الصحة ورئاسة الوزراء والجهات المختصة تبذل جهداً استثنائياً لمعرفة مصير المفقودين عبر فتح مقابر جديدة ومتابعة التحقيقات الجارية.

وكانت لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي، كشفت في 31 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، عن صدور أحكام مختلفة بحق 75 ضابطاً برتب مختلفة بتهمة التقصير في قضية مجزرة ”سبايكر“.

ولا يزال الغموض يلف الجهة التي أعدمت 1700 عسكري بقاعدة ”سبايكر“ العسكرية، بمحافظة صلاح الدين صيف العام 2014، إذ يتهم بعض الشيعة عشائر موالية لنظام الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين بذلك، قبل دخول مسلحي تنظيم ”داعش“ إلى تكريت، فيما يقول سياسيون سُنَّة إن داعش هو من قام بقتلهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com