إيران تتقرب من تونس ذات الأقلية الشيعية

إيران تتقرب من تونس ذات الأقلية الشيعية

المصدر: المختار محمد يحيى – إرم نيوز

التقى أمس الأربعاء السفير الإيراني في تونس مصطفى بروجردي بوزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي في مقر الوزارة، حيث بحث الدبلوماسي الإيراني سبل تقوية العلاقات الثنائية مع تونس.

واتفق كل من وزير الشؤون الخارجية التونسي والسفير الإيراني خلال المباحثات على ضرورة إنشاء لجنة مشتركة لتعزيز التعاون بين البلدين في أقرب الآجال، مشيرين إلى أهمية تكثيف نسق تبادل الزيارات بين المسؤولين السامين في كلا البلدين.

وحسب بيان صادر عن وزارة الخارجية التونسية فقد ناقش الدبلوماسيان التونسي والإيراني الوضع الإقليمي والدولي والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

وقد م الدبلوماسي الإيراني خلال اللقاء دعوة إلى وزير الشؤون الخارجية التونسي لزيارة طهران في أقرب الآجال، كما عبر عن ”حرص بلاده على تطوير علاقات التعاون والصداقة مع تونس“.

وأعرب بروجردي عن ثقته في أن تؤدي زيارته للوزير التونسي إلى دعم علاقات الصداقة بين بلاده وتونس في مختلف المجالات.

وقال الوزير التونسي الجهيناوي ”إن تونس تحرص على الارتقاء بعلاقات التعاون بينها وإيران لتشمل مجالات جديدة، لاسيما على ضوء الإمكانيات الكبيرة المتاحة في البلدين.

وتسعى إيران إلى تقوية علاقاتها بالعديد من الدول العربية لحشد الدعم لمشروعها التوسعي في المنطقة، خصوصا في الفترة التي تخوض فيها عدة حروب في منطقة الشرق الأوسط بما في ذلك دعمها للحوثيين في اليمن، ونظام بشار الأسد في سوريا، وتغلغلها في العراق، حسب ما يراه محللون.

وفي تونس أقلية شيعية رغم أن معظم سكانها من المسلمين السنة.

رفض للتقارب

وقد أثارت علاقات إيران وتونس جدلا كبيرا في الشارع التونسي وخاصة ما يتعلق بالاتفاقية الموقعة بين البلدين في مجال السياحة نهاية العام 2015، فقد دعا حزب تيار المحبة إلى مساءلة رئيس الحكومة ووزيرة السياحة في مجلس نواب الشعب (البرلمان)، معتبراً أنّ الاتفاق ”يهدّد أمن تونس القومي واستقرارها“.

وقرّر آنذاك المكتب التنفيذي لحزب تيار المحبة دعوة وزيرة السياحة سلمى اللومي، ورئيس الحكومة الحبيب الصيد للمساءلة أمام البرلمان بخصوص الاتفاق السياحي مع إيران.

ومن بين أهم بنود الاتفاق التنفيذي المبرم بين تونس وإيران، كانون / ديسمبر 2015 إحداث خط جوي مباشر بين تونس وإيران ودعم التعاون في مجال الصناعات التقليدية، إلى جانب إقامة مشاريع استثمارية وتسهيل الحركة السياحية.

وأكد الحزب في بيانه أنه “ جمع 73 توقيعاً من نواب البرلمان لفرض تنظيم جلسة عامة لمساءلة رئيس الحكومة حول الاتفاق السياحي مع إيران والتصويت لإسقاطه“.

كما سبق أن أشار الأمين العام لحزب التيار الديمقراطي، محمد عبو إلى أنّ تونس ”تختلف مع إيران في العديد من القضايا من بينها القضية السورية واتهمها بالمساهمة في قتل الشعب السوري“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com