الجزائر.. تجدد المواجهات بين محتجين وقوات الشرطة والداخلية تتوعد

الجزائر.. تجدد المواجهات بين محتجين وقوات الشرطة والداخلية تتوعد

المصدر: الجزائر- إرم نيوز

تجددت المواجهات  بين محتجين وقوات الشرطة، لليوم الثاني على التوالي، بولاية بجاية شرقي الجزائر، في الوقت الذي توعد فيه وزير الداخلية، المحتجين بأن مؤسسات البلاد وقوانينها ستكون لهم بالمرصاد.

وأكدت مصادر إعلامية، أن مواجهات بين محتجين غالبيتهم من الشباب، وقوات مكافحة الشغب اندلعت مجددًا اليوم، بعدة مناطق من ولاية بجاية التي عرفت هدوءًا حذرًا في الصباح، مشيرة إلى أن أحداث الشغب انتقلت إلى مدينتي اقبو وسيدي عيش، حيث قام المحتجون بتخريب مقار شركات ومباني إدارية.

وكانت مدينة بجاية شهدت أمس إضرابًا عامًا للتجار، إحتجاجًا على الزيادة في الأسعار بسبب الزيادات الضريبية التي أقرها قانون الموازنة لعام 2017، لكن سرعان ما تحول الإضراب إلى مواجهات عنيفة بين محتجين وقوات الشرطة، أدت إلى اعتقال نحو 100 شخص، وإصابة العشرات من الطرفين.

ومن جانبه، توعد وزير الداخلية نور الدين بدوي، كل من يحاول المساس بالممتلكات العامة والخاصة، بأنه سيجد أمامه الدولة الجزائرية بمؤسساتها وقوانينها وعدالتها بالمرصاد.

ووصف بدوي، في لقاء له مع الصحفيين خلال زيارته إلى ولاية قالمة شرقي الجزائر، أعمال الشغب التي شهدتها ولاية بجاية بالأعمال غير الحضارية، مشددًا على ضرورة الحفاظ على كل المكتسبات، ومنتقدًا خاصة محاولة البعض فرض آرائهم بأساليب عنيفة.

وأوضح بدوي، أن محاولة فرض غلق المحال التجارية هي طرق غير حضارية، مضيفًا، أن قوة الدولة الجزائرية تستمد أيضًا من وعي مواطنيها وتفهمهم لضرورة الحفاظ على المكتسبات.

وكانت جهات مجهولة دعت التجار إلى إضراب عام بين الثاني والسابع من يناير/ كانون الثاني الجاري، احتجاجًا على قانون الموازنة لعام 2017، وهو النداء الذي لقي استجابة واسعة في ولايتي بجاية والبويرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com