وزير الأمن يحذر من هجوم كيماوي لداعش في بريطانيا

وزير الأمن يحذر من هجوم كيماوي لداعش في بريطانيا
SAITAMA, JAPAN - NOVEMBER 17: Men in chemical protection suits carry an injured person during a joint anti-terrorism drill conducted by Japan Ground Self-Defense Force, Police and Fire Department at Onomiya Station on November 17, 2005 in Saitama City, Saitama Prefecture, North of Tokyo, Japan. The drill conducted amid increased terrorism concerns was based on the scenario of a sarin nerve gas attack at a station. (Photo by Junko Kimura/Getty Images)

المصدر: لندن - إرم نيوز

كشف وزير الأمن البريطاني بن والاس، في تصريحات صحفية، نشرت اليوم الأحد، أن متشددي تنظيم داعش يأملون في شن هجمات كيماوية على أهداف في بريطانيا وأماكن أخرى من أوروبا.

وقال والاس لصحيفة صنداي تايمز إن ”داعش يطمح بكل تأكيد لتنفيذ هجمات كيمياوية تسقط عددًا كبيرًا من الضحايا في بلدان أوروبية من بينها بريطانيا“.

وأضاف أن السلطات البريطانية تخشى عودة متشددين بريطانيين حاربوا مع تنظيم داعش إلى الأراضي البريطانية بعد طرد التنظيم من معاقله في الشرق الأوسط، مما قد يشكل تهديدًا محليًا متناميًا.

وأوضح الوزير البريطاني أنه ”ليس لدى متشددي داعش موانع أخلاقية حيال استخدام أسلحة كيماوية ضد تجمعات سكانية، وإذا استطاعوا فعل ذلك في هذا البلد ستكون الكارثة وأعداد الضحايا ستفوق التوقعات.“

وتابع والاس: ”أكبر مخاوفنا هو إذا انهارت الموصل وكل القواعد الأخرى لداعش، نعلم أن هناك عدداً كبيراً من البريطانيين يقاتلون في صفوف داعش في سوريا، وعلى الأرجح سيرغبون لاحقاً في العودة لبلدهم“.

وتطرق والاس إلى حادث تفكيك خلية لداعش في المغرب خلال فبراير/ شباط الماضي كدليل على سعي التنظيم لشن هجمات كيماوية عابرة للحدود.

وفي تقرير منفصل نقلت صحيفة ”صنداي تليجراف“ عن رئيس الهيئة التنظيمية للمؤسسات الخيرية في بريطانيا قوله إن تقارير عن صلات بين المؤسسات الخيرية والتطرف زادت 3 مرات على مدى السنوات الثلاث المنصرمة لتصل إلى رقم قياسي.

وقال التقرير إن لجنة المؤسسات الخيرية أحالت 630 بلاغا للشرطة خلال العام 2016 بشأن ”مزاعم قيلت عن استغلال المؤسسات الخيرية لأغراض إرهابية أو متطرفة بما يشمل مخاوف من مؤسسات خيرية عاملة في سوريا ومناطق أخرى تشهد اضطرابات أمنية.“

وقال التقرير إن أجهزة الأمن لم تحدد مؤامرة كيماوية بعينها لكنها تجري تدريبات للاستعداد لهذا الاحتمال.

واستخدم تنظيم داعش غاز الخردل في هجوم على بلدة مارع السورية في أغسطس آب العام 2015 وفقا لما ذكرته منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

ويعتقد أن نحو 800 بريطاني سافروا إلى سوريا وانضم الكثير منهم لداعش منذ اندلاع الصراع السوري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com