وزير الخارجية السوري يستبق ”أستانة“ بزيارة طهران.. وتقارير إيرانية تكشف الأسباب

وزير الخارجية السوري يستبق ”أستانة“ بزيارة طهران.. وتقارير إيرانية تكشف الأسباب

المصدر: طهران - إرم نيوز

كشفت صحيفة وقائع الإيرانية، اليوم الأحد، أسباب زيارة وزير الخارجية السوري وليد المعلم رفقة اللواء علي المملوك رئيس مكتب الأمن الوطني السوري إلى العاصمة طهران أمس السبت.

وقالت الصحيفة إن ”الهدف من زيارة المعلم لطهران، هو طمأنة المسؤولين الإيرانيين حول اتفاق وقف إطلاق النار الذي توصلت إليه روسيا ممثلة عن نظام الأسد وتركيا ممثلة عن المعارضة السورية“.

وأشارت الصحيفة إلى أن ”إبعاد طهران كطرف مهم في اتفاق وقف إطلاق النار الذي توصلت إليه موسكو وأنقرة ودخل حيز التنفيذ مساء الخميس بين الحكومة السورية والمعارضة، أجبر وزير الخارجية وليد المعلم على زيارة طهران وطمأنة المسؤولين فيها بشأن هذا الاتفاق“.

وقال مسؤول إيراني رفيع، إن ”زيارة وليد المعلم واللواء علي مملوك إلى طهران حساسة للغاية وجاءت لإطلاع طهران بشكل مفصل على الاتفاق الذي جرى بين موسكو وأنقرة بشأن وقف إطلاق النار بسوريا“، مشيرًا إلى أن ”اللقاء بين الوفد السوري والمسؤولين الإيرانيين تطرق للعديد من القضايا الأمنية“.

وبحث وليد المعلم والوفد المرافق له في العاصمة طهران التي وصلها أمس، مع أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني، مستجدات الأوضاع في سوريا.

وأضاف المصدر أن ”السوريين لم تعد لديهم ثقة في الأطراف الأخرى، والزيارة الأخيرة إلى طهران لوفد رفيع المستوى تأتي لتنسيق المواقف بين إيران وسوريا قبل قمة آستانة عاصمة كازاخستان التي تهدف إلى وقف نزيف الدم وحل الصراع في سوريا“.

كشفت ملامح الاتفاق الروسي التركي بشأن سوريا، بوادر جلية لمحاولات تهميش النفوذ الإيراني في سوريا مع استثناء طهران من لعب دور الضامن للهدنة الشاملة التي أعلن عنها بالتزامن من قبل أنقرة وموسكو.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة