بعد وقف الهجوم على وادي بردى.. المعارضة السورية تجدد التزامها بالهدنة

بعد وقف الهجوم على وادي بردى.. المعارضة السورية تجدد التزامها بالهدنة

المصدر: دمشق - إرم نيوز

جددت فصائل المعارضة السورية، يوم السبت، التزامها بوقف إطلاق النار، الذي وقعته مع النظام وروسيا، قبل يومين، معلنة وقف الهجوم على وادي بردى الذي حذرت من أنه سيكون نهاية الهدنة، بسبب ما قالت إنه ”فشل موسكو في وقف العدوان على وادي بردى“.

وأمهلت الفصائل المسلحة موسكو حتى الثامنة مساءً بتوقيت دمشق لوقف الهجوم على وادي بردى.

ودعت فصائل المعارضة المسلحة، في بيان لها، عناصرها للاستعداد لمواجهة أية عمليات عسكرية محتملة، قد تحدث خلال الساعات المقبلة.

وكانت المعارضة السورية قد أشارت، اليوم السبت، إلى أنها ستعتبر اتفاق وقف إطلاق النار الذي توسطت فيه روسيا وتركيا ”لاغياً“ إذا واصلت قوات الحكومة وحلفاؤها انتهاكه، بحسب رويترز.

واستمرت الاشتباكات والضربات الجوية في بعض المناطق منذ بدء وقف إطلاق النار، أمس الجمعة، غير أن المرصد السوري لحقوق الإنسان قال اليوم السبت إن الهدنة ما زالت صامدة إلى حد كبير.

وأشار المرصد، في إحصائية له، إلى أن نحو 49 ألفا و742 شخصا على الأقل قتلوا جراء الصراع الذي تشهده سوريا خلال الأشهر الـ 12 الماضية، موضحاً أن الحصيلة تتضمن 13 ألفا و617 مدنيا من بينهم 2885 طفلا.

اتصال واتفاق

من جهة أخرى، قال الكرملين، في بيان له، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الإيراني حسن روحاني اتفقا، في اتصال هاتفي اليوم السبت، على مواصلة التنسيق عن كثب في محاولة لإنهاء الأزمة السورية.

وأضاف الكرملين أن الزعيمين اتفقا على أهمية اتفاق وقف إطلاق النار الجديد في سوريا، والذي توسطت فيه روسيا وتركيا، وعلى الخطط المتعلقة بمحادثات السلام المقررة في أستانة عاصمة قازاخستان.

وقالت وزارة الدفاع الروسية أمس الجمعة إن مقاتلي المعارضة انتهكوا الهدنة 12 مرة خلال 24 ساعة. ووقع الكثير من أعمال العنف أمس عند الحدود بين محافظتي حماة وإدلب في شمال غرب سوريا.

وحثت روسيا مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، الجمعة الماضية، على التصديق على الاتفاق والمقرر أن تعقبه محادثات سلام في أستانة عاصمة قازاخستان، طالبة بإجراء التصويت اليوم السبت.

وقلص الاتفاق الذي توسطت فيه روسيا وتركيا مستوى العنف لكن الاشتباكات المسلحة والضربات الجوية والقصف تواصل في بعض المناطق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com