تطمينات سلال للجزائريين بالاستقرار في2017 تنقلب عليه

تطمينات سلال للجزائريين بالاستقرار في2017 تنقلب عليه

المصدر: جلال مناد - إرم نيوز

شنّت قوى المعارضة في الجزائر، هجومًا عنيفًا على رئيس الوزراء عبد المالك سلال بعد تصريحات أدلى بها حملت تطمينات للرأي العام بخصوص إمكانية الخروج من الأزمة الاقتصادية العاصفة، وعدم تخلي الدولة عن سياسة الدعم الاجتماعي التي يتبناها نظام حكم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

واتفقت أطراف المعارضة على أن الحل لضبط الاستقرار السياسي والأمني والاقتصادي يكمن في رحيل حكومة عبد المالك سلال، وهناك من طالب بحكومة توافق وطني تتشكل من تيارات مختلفة لحل الإشكالات القائمة.

وشدد سلال في حوار صحافي مطول ونادر ويُعتقد أنه تعمّد إجراءه مع التلفزيون الحكومي لامتصاص الغضب الشعبي من اعتماد ضرائب ورسوم إضافية في موازنة 2017، أن حكومته ”قادرة على ضمان الاستقرار إلى آفاق 2019 بفضل سياسة تغيير النمط الاقتصادي وتنويعه بعيدًا عن ريع النفط الذي لن يكون مصدرًا وحيدًا للثروة“.

وبحسب مسؤول الحكومة الجزائرية فإنه ”لن يكون أي مشكلة في 2017 وستكون الوضعية الاقتصادية الاجتماعية جدًا عادية، ليس هناك تقشف بل ترشيد في النفقات والهدف الوصول إلى تحقيق اقتصاد ناشئ في 2019“.

ودعا الناشط السياسي المعارض عمار خبابة، في تصريح لـ ”إرم نيوز“، الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة إلى إقالة الحكومة الحالية وتعويضها بحكومة كفاءات وطنية في شكل حكومة إنقاذ تضم كافة مكونات الطبقة السياسية أو أغلبها على برنامج مشترك يحقق الرفاهية للشعب ويعيد للبلد هيبته ويحفظ أمنه واستقراره.

وقال عبد الرزاق مقري رئيس حركة ”مجتمع السلم“ المعارضة إن ”كل كلام سلال أمنيات وتنويمات، الواقع تكذبه الأرقام التي تصدر عن مؤسسات رسمية، أما عن المستقبل كيف لنا أن نثق فيما يقول، هي نفس الحكومة ونفس المنظومة التي أوصلتنا للأزمة التي نحن فيها، وهم نفس الأشخاص الذين ائتمناهم على خيرات البلد ففرطوا فيها“.

ودعا المعارض الإسلامي  حكومة عبد المالك سلال  إلى اعتماد ”التجربة الماليزية“ في التطور والتقدم الاقتصادي، موضحاً أن ”ماليزيا احتكمت إلى التوافق السياسي على أسس شفافة وديمقراطية تتناسب مع إرادة الشعب، والتوقف عن سيطرة جهة على جهات أخرى بالخداع والغش والقوة“.

وتابع: ”هذه مناسبة لنقول لرئيس الوزراء عبد المالك سلال وكل القوى التي خلفه والتي وضعته والتي تتنافس معه داخل المنظومة الواحدة إن أردتم نهضة الجزائر دعوا الانتخابات لتكون حرة وشفافة ونزيهة ولا تتدخلوا بأية طريقة ظلامية كانت في تغليب طرف على طرف وسيعرف الجزائريون بعد ذلك طريقهم ليكونوا أفضل من ماليزيا واندونيسيا وغيرهما“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com