أخبار

علاوي: النهج الطائفي غيب احتفال المسيحيين بأعياد الميلاد في العراق
تاريخ النشر: 29 ديسمبر 2016 8:04 GMT
تاريخ التحديث: 29 ديسمبر 2016 8:05 GMT

علاوي: النهج الطائفي غيب احتفال المسيحيين بأعياد الميلاد في العراق

النهج الطائفي والعرقي غيب احتفالات الأخوة المسيحيين بأعياد الميلاد المجيد في مدينة الموصل وباقي المدن التي تستمر هجرتهم منها.  

+A -A
المصدر: بغداد- إرم نيوز

أوضح نائب رئيس الجمهورية العراقي، إياد علاوي، أن أسباب عدم احتفال المسيحيين في مدينة الموصل بأعياد الميلاد، تعود إلى النهج الطائفي الذي اعتمدته الحكومات المتعاقبة على العراق.

وقال علاوي في صفحته الرسمية على موقع الفيسبوك، مساء أمس الأربعاء، إن ”دولة المواطنة التي ندعو لها تكفل حقوق جميع أفراد وشرائح المجتمع ومنهم الأخوة المسيحيون والإيزيديون والطوائف الأخرى“.

وأضاف علاوي، ”لذا يؤلمنا غياب احتفالات الأخوة المسيحيين بأعياد الميلاد المجيد في مدينة الموصل وباقي المدن التي تستمر هجرتهم منها،  بسبب أخطاء السياسات السابقة في إدارة العراق على نهج طائفي وعرقي“.

وحمل نائب رئيس الجمهورية العراقي، إياد علاوي الحكومات السابقة التي أدارت العراق، مسؤولية تدهور الأمن واحتلال تنظيم داعش الإرهابي للأراضي العراقية.

ويحمل سياسيون عراقيون، رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، الذي تولى إدارة البلاد طوال فترة حكمه منذ عام 2008 حتى عام 2014، مسؤولية تدهور الأمن في العراق وظهور تنظيم داعش بسبب السياسية الطائفية التي كان ينتهجها.

وشهد العراق في الأعوام الممتدة من 2006 وحتى 2008 اقتتالاً طائفيًا بين السنة والشيعة وتركز في بغداد والمناطق المتجاورة خاصة التي يقطنها خليط من أبناء الطائفتين.

وخفت حدة التوتر الطائفي في الأعوام التي تلت عام 2008 لكنها بدأت بالتصاعد منذ أن أسقط داعش ثلثي مساحات العراق في منتصف صيف عام 2014.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك