تداعيات خطاب كيري.. ترحيب فلسطيني وغضب في إسرائيل

تداعيات خطاب كيري.. ترحيب فلسطيني وغضب في إسرائيل

المصدر: أنس الحداد – إرم نيوز

حظيت كلمة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، مساء الأربعاء، بشأن السلام في الشرق الأوسط، والتي عرض من خلالها معايير لحل الدولتين لإنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني بقبول واسع في الشارع السياسي الفلسطيني، ويظهر ذلك من خلال تعقيب الرئيس الفلسطيني محمود عباس، على الخطاب بتأكيده على التزام حكومته بالسلام العادل كخيار استراتيجي.

وأضاف عباس ”أنه في حال وافقت الحكومة الإسرائيلية على وقف النشاطات الاستيطانية وبما يشمل القدس الشرقية، وتنفيذ الاتفاقات الموقعة بشكل متبادل، فإن القيادة على استعداد لاستئناف مفاوضات الوضع النهائي ضمن سقف زمني محدد، وعلى أساس القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية ذات العلاقة بما فيها قرار مجلس الأمن الأخير 2334“.

ويبدو أن دفاع كيري، عن قرار بلاده بشأن السماح بصدور قرار لمجلس الأمن الدولي يطالب بوقف بناء المستوطنات الإسرائيلية، أغضب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ويظهر ذلك من خلال وصفه للتصريحات بأنها ”متحيزة“ ضد إسرائيل، بجانب أن كيري تجاهل بشكل شبه كامل جذور الصراع وهي معارضة الفلسطينيين لدولة يهودية داخل أي حدود، على حد تعبيره.

ولكن نتنياهو في نفس الوقت، يعول كثيرًا على دور الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب، بالوقوف ضد القرار بعد توليه المنصب، على خلفية التصريحات التي أطلقها صديقه ترامب، والتي قال فيها إن الأمور ستختلف بعد 20 يناير المقبل، عندما يتولى السلطة، إضافة أن ترامب حث الإدارة الأمريكية قبيل التصويت على القرار على استخدام حق النقض (الفيتو) ضد مشروع القرار.

اعتراف أمريكي في محله

ومن جانبه، وصف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ياسر عبدربه، خطاب كيري بشأن السلام في الشرق الأوسط، بالجيد والإيجابي والمهم ولا يجب الاستهانة به.

وأكد أن ما قدمه كيري في خطابه، سيساعد فلسطين في المعركة القادمة، وكذلك مواجهة خطر إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب، وسيؤثر على مجلس الأمن، والرأي العام العالمي.

ورأى عبدربه، خلال لقاء بثته قناة ”الغد“ الإخبارية، أن الخطاب سيساعد أيضًا في التأكيد على أن الشرعية الدولية هي القاعدة والأساس، مضيفًا ”أمريكا نطقت في الآخر بما ينسجم مع الشرعية الدولية، وشهد شاهد من أهلها“.

وأضاف عبد ربه ”الخطاب له تأثير سياسي، لأنه لم يعد هناك من يستطيع أن ينكر الحقائق أو يؤجلها ما دامت الإدارة الأمريكية ذاتها تعلن ما كنا نقوله ونحذر العالم من أجله، ولا تستطيع أي إدارة قادمة مهما كان شأنها وتوجهها أن تنقلب بشكل فظ نحو مساندة الموقف الإسرائيلي الاستيطاني والتوسعي“.

واعتبر عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، أن تصريحات كيري، بأن الفلسطينيين شعب يُريد الحرية، بأنها كافية بأن تلخص كل الصراع، مشيرًا إلى أن الخطاب يمكن أن يسجل كرصيد للقضية الفلسطينية.

قرار صادم

واعتمد مجلس الأمن  الدولي، في الـ22 من الشهر الجاري، مشروع قرار  يدعو إسرائيل إلى الوقف الفوري والكامل لأنشطتها الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة،  وحصل المشروع الذي تقدمت به نيوزيلندا وماليزيا وفنزويلا والسنغال على أغلبية 14 صوتا وامتناع الولايات المتحدة عن التصويت.

وفي أول تصريحات للحكومة الإسرائيلية، على اعتماد مشروع القرار، أعلن وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتز، يوم الجمعة، أن الولايات المتحدة تخلت عن إسرائيل بامتناعها عن التصويت عندما تبنى مجلس الأمن الدولي هذا القرار.