تونس.. إيقاف الناشط حمادي الخليفي بسبب تدوينة ساخرة عن السبسي

تونس.. إيقاف الناشط حمادي الخليفي بسبب تدوينة ساخرة عن السبسي

المصدر: محمد رجب -إرم نيوز

أوقفت قوات الأمن في تونس الناشط الحقوقي والروائي التونسي حمادي الخليفي، بسبب تدوينة ساخرة نشرها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، تضمّنت تعليقًا، اعتبرته السلطات تهديدا، للرئيس الباجي قائد السبسي.

ونشر الروائي حمادي الخليفي تدوينة ساخرة على صفحته تضمنت تعليقًا على صورة للرئيس السبسي، حيث كتب ”عزيزي الحارس الشخصي، ماكش ناوي تعملها؟، هاك مازلت شاب، اصطدم واحنا الكل معاك عزيزي، هل تنوي القيام بها، مازلت  شابًّا، نحن جميعًا معك“، وذلك في إشارة إلى صورة الشرطي التركي الذي قتل السفير الروسي بعد أن وقف خلفه لدقائق.

واستغرب نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي عملية إيقاف الناشط الحقوقي بسبب تدوينة ساخرة، قالوا إنه ”لم يكن يقصد من وراء نشرها، تهديد رئيس الجمهورية، أو تمنّي موته“ وطالبوا بإخلاء سبيله، واعتبروا أن توقيفه تضييق على حرية التعبير.

وأعلنت مستشارة رئيس الجمهورية، سعيدة قراش اليوم الجمعة، تعليقًا على حادثة إيقاف الروائي والناشط الحقوقي، أنها ”مع تطبيق القانون على الشاب صاحب التدوينة الساخرة“، مضيفة  أنّه ”تمّ إيقاف الخليفي في منزله، بعد نشره تدوينة ساخرة ضد رئيس الجمهورية، بناءً على تقديم رئاسة الجمهورية لشكاية“.

وأوضحت المستشارة أنّ حمادي الخليفي ”ليس مواطنًا عاديًّا، بل هو فاعل في المجتمع المدني، وفي المنظمات والهيئات الوطنية، ومنها هيئة الحقيقة والكرامة.“.

وأعلنت هيئة الحقيقة والكرامة، بعد عملية إيقاف حمادي الخليفي، أنها ”أنهت علاقة العمل مع العون المتربّص حمادي الخليفي، إثر قيامه بخطأ مهني جسيم، تمثل في خرقه لواجبي التحفّظ والحياد المنصوص عليهما في القانون الأساسي للعدالة الانتقالية والنظام الداخلي للهيئة، وذلك بعد الاطلاع على تدوينته الأخيرة على فيسبوك“.

وأكدت الهيئة، في بيان أصدرته، أنها ”لا تتحمّل أيّ مسؤولية بخصوص محتوى ما نشره العون المذكور، وتعلن احتفاظها بحقّها في تتبّع كلّ شخص أو جهة تستغلّ هذه الحادثة بهدف تشويهها والمسّ من هيبتها“.

يشار إلى أنّ الناشط الحقوقي والروائي حمادي الخليفي، صاحب رواية ”هرب“، المتحصلّة على جائزة ”ألفة رامبورغ العالمية للفن والثقافة لسنة 2016″، وعضو هيئة الحقيقة و الكرامة، وناشط حقوقي، وحاصل على إجازة في الحقوق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com