تعرف على الدولة الأكثر تضررًا من حملة سلطنة عمان على الدعارة

تعرف على الدولة الأكثر تضررًا من حملة سلطنة عمان على الدعارة

المصدر: أحمد شاهين- إرم نيوز

اجتمع مسؤولو السفارة التايلاندية، في مسقط، و مستشاري حكومة سلطنة عُمان، لمناقشة القيود المفروضة على السائحات التايلانديات، القادمات إلى السلطنة، وفقًا لما ذكره مسؤول كبير بالسفارة.

ويبدو أن دولة تيلاند ربما هي الدولة الأكثر تضررًا من الحملة التي تشنها أجهزة الأمن في سلطنة عمان على أوكار الدعارة، حيث تم ضبط الكثير من السائحات التايلانديات، ينشطن في هذا المجال.

ويُجرى حاليًا تنفيذ القيود المفروضة على الإناث القادمات من تايلاند، وبعض الدول الآسيوية الأخرى، من قبل شرطة عُمان السلطانية، بعد أن تم القبض على عدد من المواطنين التايلانديين.

واعتقلت الشرطة العمانية خلال عملية سرية نفذتها في الآونة الأخيرة، عشرات النساء، بتهمة ممارسة البغاء في الشوارع في كل من منطقة  بوشر وآل الخوير في مسقط، أكثرهن يحملن الجنسية التايلاندية.

وفرضت السلطنة على السائحات ”اصطحاب تذكرة سفر عودة مؤكدة، ووجود حجز فندقي مؤكد في فندق لا يقل عن درجة (4) نجوم، ولم تعد تقبل نزولهن في الشقق الفندقية والاستراحات، كما اختصرت مدة التأشيرة إلى عشرة أيام غير قابلة للتمديد“.

كما تضمنت الضوابط ”عدم منح تأشيرة سياحية أخرى، لأي سائحة  إلا بعد مرور مدة لا تقل عن شهر خارج السلطنة من آخر مغادرة، إضافة إلى إدراج المخالفات ضمن قائمة غير المرغوب في دخولهن عُمان“.

وقامت شرطة عُمان، برصد مناطق ”الخوير“ و“بوشر“ لبعض الوقت، بعد شكاوى من السكان المحليين بشأن نساء يبعن الجنس في الشوارع هناك.

واقترب الضباط السرّيون من الفتيات، وعندما عرضن عليهن خدماتهن، قاموا باعتقال 10 حالات، كما اعتقلت الشرطة النساء في ولاية ”بوشر“ بمحافظة مسقط، لممارسة الدعارة وانتهاك قانون الإقامة.

وداهم المحققون، بالتعاون مع شرطة المهام الخاصة، عدة مواقع في الخوير، حيث تم القبض على 10 نساء، وألقي القبض على ما تبقى  في ثلاثة مواقع مختلفة.

وقالت متحدثة باسم السفارة التايلندية في عُمان: ”من جانبنا، فإننا نؤيد التدابير المتخذة للحد من الأنشطة غير المشروعة“ مضيفة ”وفيما يتعلق بحجز فندق 4 نجوم، وهلم جرا، حتى الآن، السفارة لم تتلق أية شكاوى في هذا الشأن“.

وأكدت المتحدثة أن اللوائح والنظم الجديدة ستؤثر على عدد السياح التايلانديين القادمين إلى سلطنة عمان؛ لأنها قد تؤدي ببعض الناس، لتغيير خطط السفر والذهاب إلى مكان آخر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة