كيف حرك ملك الأردن الإعلام الرسمي لتوضيح حيثيات أحداث الكرك؟

كيف حرك ملك الأردن الإعلام الرسمي لتوضيح حيثيات أحداث الكرك؟

المصدر: محمد الدحيات - إرم نيوز

في الساعة الثامنة والنصف تقريبًا من مساء الثلاثاء، كان وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية محمد المومني يعقد مؤتمرًا صحفيًا يمكن وصفه بـ ”الطارئ“ نظراً لموعده المتأخر، والدعوة له قبل ساعة فقط.

وقال المومني إن المؤتمر الصحفي عقد بتوجيهات من الملك عبدالله الثاني الذي اطلع، في مقر ”المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات“، على إيجازات حول عملية أمنية تشمل مداهمات لخيوط الأحداث التي وقعت في الكرك، الأحد الماضي.

وأوضح المسؤول الأردني أن اختيار المركز لعقد المؤتمر كان من أجل متابعة كل خيوط التنسيق العالي لمؤسسات الدولة كافة في إدارة الأزمات.

وفي تلك الأثناء، كان العاهل الأردني يطلّ باللباس العسكري على القاعة، التي عقد فيها المؤتمر، من شرفة عالية إلى جانبه ولي العهد الأردني الأمير الحسين بن عبدالله، ورئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي ورئيس مجلس السياسات الأمير فيصل بن الحسين.

وفي ذلك الوقت، كان الشارع الأردني يتخبّط في بحر المعلومات التي يتم تداولها حول العملية الأمنية الجارية في الكرك، والتي أفادت حينها بمقتل 4 رجال أمن أردنيين.

وأظهرت هذه الصورة رغبة ملكية في أن يتعامل الإعلام الرسمي بشفافية ووضوح في إعطاء المعلومات الصحيحة للشارع الأردني، وعدم تركه فريسة المعلومات غير الدقيقة التي قد تستغلها جهات في بث رسائل معادية، وفق مراقبين.

متابعة خيوط أمنية

وأوضح المومني حيثيات العملية التي وقعت بعد أن استدعت الأجهزة الأمنية مطلوبًا أمنياً، والذي اعترف بعلاقته بالخلية الإرهابية في الكرك، التي جرى تصفيتها، الأحد الماضي، وامتلاكه أسلحة ووثائق في منزله.

وأضاف أنه ”بعد ذهاب قوة أمنية برفقة المطلوب، إلى المنزل، هرب إلى إحدى الغرف وتناول سلاحه ثم هرب إلى سطح المنزل وبدأ بإطلاق النار، حيث استشهد رجل أمن، وتم الإسناد بقوات الدرك، ووقع إطلاق نار من قبل أشخاص آخرين فقتل 3 من قوات الدرك إلى جانب تصفية المطلوب“.

وبيّن المومني أن العملية الأمنية في الكرك تأتي ضمن عدد من المداهمات والمتابعات التي كانت تتابع خيوط العملية الإرهابية في الكرك، إذ تم اتخاذ عدد من الإجراءات، منها ما يحدث في الكرك اليوم وفي أماكن أخرى.

وتنافت هذه الرواية مع تصريح مصدر أمني مسؤول كان صرح لوكالة الأنباء الرسمية (بترا) قبل مؤتمر المومني، بأن لا علاقة للعملية الأمنية بما حدث في الكرك قبل يومين، مؤكداً أنهم ليسوا من ضمن المجموعة الإرهابية التي ارتكبت العملية الإرهابية في الكرك؛ ما أثار لغطًا، وجذب مواقع محلية للإشارة إلى تناقض الروايتين الرسميتين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة