الكرك وما بعدها.. هل يتأثر القطاع السياحي سلبًا في الأردن؟

الكرك وما بعدها.. هل يتأثر القطاع السياحي سلبًا في الأردن؟

المصدر: عمان - إرم نيوز

طرح الهجوم المسلح على مدينة الكرك، أسئلة حول مدى الأضرار الاقتصادية المترتبة عليه، خاصة في الجانب السياحي، الذي ينظر له بوصفه المورد الأهم لرفد الخزينة الأردنية.

وقُتلت سائحة كندية وجرح شخصان يحملان جنسيات أجنبية في الهجوم، الذي ضرب مدينة الكرك الأردنية، أمس الأحد، وأودى بحياة 9 أردنيين وجرح العشرات.

وضربت 4 هجمات إرهابية الأردن هذا العام أدت لمقتل 20 من رجال الجيش والأجهزة الأمنية، ما جعل الأردن يدخل ساحة الاستهداف العملي من قبل تنظيم داعش الذي سبق وأن قام بإحراق الطيار الأردني معاذ الكساسبة حيا العام 2015.

وتعتبر السياحة في الأردن بمثابة شريان حياة للاقتصاد، الذي سجل معدلات نمو بطيئة خلال الأعوام الخمسة الماضية، نتيجة عوامل عدة من أبرزها الاضطرابات السياسية المحيطة بالأردن من جميع الجوانب.

وتراجع النشاط السياحي في المملكة ما أدى مؤخراً لمطالبة عدد من وكلاء السياحة والسفر بإقالة وزيرة السياحة لينا عناب، احتجاجاً على تردي الأوضاع التي وصلها القطاع بحسب تعبيرهم.

وأرجع رئيس ”جمعية وكلاء السياحة الأردنية“ شاهر حمدان، تراجع الأداء السياحي إلى العوامل الأمنية والعسكرية المحيطة بالأردن، وعدم الاهتمام الكافي بتوفير الخدمات السياحية والتسويق لها وتوفير البنية التحتية الملائمة.

ووفقاً لأرقام هيئة تنشيط السياحة الأردنية فإن الدخل السياحي انخفض في نهاية الشهور التسعة الأولى من العام الحالي بنحو 1.2% مقارنة مع الفترة ذاتها من العام السابق.

ويسهم قطاع السياحة الأردني بنسبة 13% من الناتج المحلي الإجمالي للمملكة ويعتبر مصدرًا رئيسًا للعملة الصعبة.

وتمثل السياحة العلاجية من أهم الموارد التي يعتمد عليها القطاع الاقتصادي في تشغيل قطاعات أخرى كالفنادق ووسائل النقل وغيرها حيث تستقبل المملكة سنويًا نحو 300 ألف زائر بغرض العلاج، يرفدون الخزينة بأكثر من مليار دولار سنويًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com