أخبار

ائتلاف المالكي يطعن في نوايا الحكيم من مشروع التسوية السياسية
تاريخ النشر: 19 ديسمبر 2016 0:11 GMT
تاريخ التحديث: 19 ديسمبر 2016 6:01 GMT

ائتلاف المالكي يطعن في نوايا الحكيم من مشروع التسوية السياسية

نائب مقرب من نوري المالكي، يقول إن "رئيس المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم يهدف من طرحه مشروع التسوية السياسية لطرح نفسه كقيادة سياسية شيعية للأكراد والسنة".

+A -A
المصدر: بغداد - إرم نيوز

أكد عضو البرلمان العراقي عن ائتلاف دولة القانون الأحد، أن ائتلافه بزعامة نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي، يتحفظ على التسوية السياسية التي طرحها رئيس التحالف الشيعي عمار الحكيم لإنهاء الأزمات السياسية في العراق بعد طرد تنظيم داعش.

وقال النائب الذي تحدث عبر الهاتف لمراسل ”إرم نيوز“ واشترط عدم الكشف عن هويته، إن ”تحفظنا على التسوية السياسية التي طرحها عمار الحكيم تتعلق فيما إذا كان الهدف منها مشاركة القوى السياسية السنية بالحكومة والعملية السياسية فهم مشاركون معنا ولا داعي لها“.

واعتبر النائب المقرب من نوري المالكي، إن ”رئيس المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم يهدف من طرحه مشروع التسوية السياسية لطرح نفسه كقيادة سياسية شيعية للأكراد والسنة“، مشيراً إلى أن ”ائتلاف دولة القانون مع مشروع رئيس الوزراء حيدر العبادي الذي طرحه الأسبوع الماضي، فيما يتعلق بالمصالحة المجتمعية وليس التسوية السياسية“.

ورأى النائب العراقي أن ”مشروع التسوية في بنوده وفقراته الحالية يتقاطع مع الدستور والقانون العراقي، زاعماً أن ”هذه التسوية تهدف إلى إعادة بعض رموز نظام الرئيس الراحل صدام حسين إلى السلطة“.

وبدأ زعيم التحالف الشيعي عمار الحكيم في مطلع ديسمبر/ كانون الأول بالترويج لمشروع التسوية بزيارة العاصمة الاردنية عمان ولقاء الملك عبد الله الثاني الذي رحب بالمشروع الذي يقوده الحكيم، فيما زار الحكيم 10 من الشهر الجاري طهران والتقى كبار المسؤولين فيها بشأن التسوية.

وجدد الحكيم السبت تأكيده على أن التسوية مشروع استراتيجي لابد منه للحفاظ على وحدة العراق ولحمة شعبه والمطمئن الجامع للعراقيين، معتبراً أن ”التسوية خيار ضروري لإيقاف نزيف الدم وإعادة العراق كبلد آمن كسائر البلدان لياخذ دوره كلاعب مؤثر في استقرار المنطقة“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك