أول تداعيات سقوط حلب.. فصائل سورية بارزة تندمج في كيان متشدد

أول تداعيات سقوط حلب.. فصائل سورية...

جبهتا "فتح الشام" (النصرة سابقًا) و"أحرار الشام" الناشطتان في سوريا اتفقتا على صيغة اندماج مشتركة.

المصدر: وكالات

 كشف تقرير إخباري أن جبهتي ”فتح الشام“ (النصرة سابقا) و“أحرار الشام“ الناشطتين في سوريا تسعيان إلى إعلان كيان يشبه الدولة في الشمال السوري، وذلك بعدما تمكنت القوات الحكومية السورية من استعادة حلب.

ونقلت صحيفة ”الشرق الأوسط“ اللندنية، اليوم الأحد، عن مصادر معارضة القول، إنه بعد سلسلة من الاجتماعات المكثفة اتُّفق على صيغة اندماج مشتركة للشمال السوري، تتلخص في حل الفصائل (14 فصيلا) نفسها وإعلان اندماجها بصورة كاملة في كيان جديد.

وأضافت أنه قد يطلق على الكيان الجديد اسم ”الهيئة الإسلامية السورية“ أو ”دولة ناشئة“ يكون قائده العام أبو عمار تفتناز (قائد أحرار الشام) وقائده العسكري أبو محمد الجولاني (قائد فتح الشام)، ورئيس مجلس الشورى توفيق شهاب الدين (قائد كتائب الزنكي).

ويأتي ذلك في أعقاب استعادة قوات الحكومة السورية لحلب في خطوة حذر كثير من المراقبين من أنها  ستدفع أعدادًا من مقاتلي المعارضة إلى التشدد في إطار مرحلة جديدة قد تشهد حرب عصابات بدل السيطرة على المدن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com