أخبار

ليبيا.. عقيلة صالح يكشف خريطة طريق جديدة تدعمها روسيا
تاريخ النشر: 17 ديسمبر 2016 10:20 GMT
تاريخ التحديث: 17 ديسمبر 2016 10:22 GMT

ليبيا.. عقيلة صالح يكشف خريطة طريق جديدة تدعمها روسيا

هناك ثلاث حكومات تتنازع على إدارة ليبيا هي: الحكومة المؤقتة المنبثقة عن مجلس النواب والتي يتبعها الجيش الليبي بقيادة المشير حفتر وحكومة الوفاق الوطني المدعومة دوليًا وحكومة الإنقاذ المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام.

+A -A
المصدر: موسكو – إرم نيوز

أبدى رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، عزمه  الإعلان عن ”خريطة طريق سياسية جديدة“ بديلة عن حكومة الوفاق الوطني المنبثقة من اتفاق الصخيرات والتي تنتهي مأموريتها اليوم بعد سنة على تشكيلها في 17 كانون أول/ديسمبر الماضي.

وأكد صالح في حديث لصحيفة ”الحياة“ في موسكو الجمعة ، وجود تفهم روسي واسع لخطة البرلمان البديلة للحل الذي فشل المجتمع الدولي في فرضه على البلاد، مشددا على أنه ”لا وفاق بلا تعديل دستوري ولا حكومة بلا ثقة برلمانية ولو كانت منبثقة من اتفاق دولي“.

واتهم صالح مبعوث الأمم المتحدة في ليبيا (مارتن كوبلر) بإرباك المشهد السياسي، كما اتهم عواصم الغرب بالسكوت عن تسليح الميليشيات والتدخل لمنع تسليح الجيش الليبي، الذي وصفه بأنه ”محترف ويقوم بتطهير ليبيا من الإرهاب“.

وتابع قائلا: ”هناك دول تتعامل مع الميليشيات وترسل السلاح الخفيف والثقيل، وهذا باعتراف قادة ميدانيين أُسروا في الهلال النفطي أخيراً، في حين أن المجتمع الدولي -للأسف- يحاصر الجيش الليبي النظامي ويمنع تسليحه“ ودعا  المجتمع الدولي إلى إعادة النظر في موقفه من الجيش النظامي الليبي.

وأضاف:“الشعب الليبي ملتف حول الجيش الذي يسيطر حالياً على نحو 80 في المئة من الأراضي جنوب ليبيا وشرقها كاملاً وهو موجود في غرب ليبيا ولدينا ضباط تخرجوا من الكليات العسكرية ويحظون باحترام الليبيين،  وهو قادر على القضاء على الميليشيات“.

ونفى صالح بحزم صحة شائعات عن احتمال السماح بوجود عسكري روسي في ليبيا، لكنه أشار إلى تعزيز الدور السياسي لروسيا وتوسيع التعاون معها في مجالات التدريب والدعم على مستوى الخبراء، و علق قائلا: “ لا يمكن إقامة أي قاعدة عسكرية لروسيا ولا لغيرها، والوجود العسكري الأجنبي على الأراضي الليبية مرفوض“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك