بدء إجلاء مقاتلي المعارضة من حلب وإرسال مزيد من الحافلات

بدء إجلاء مقاتلي المعارضة من حلب وإرسال مزيد من الحافلات

المصدر: حلب - إرم نيوز

قالت مراسلة رويترز في مدينة حلب السورية إن ما لا يقل عن 17 حافلة و10 عربات إسعاف غادرت الجزء الذي تسيطر عليه المعارضة من المدينة، اليوم الخميس، وعليها أشخاص يجري إجلاؤهم في إطار اتفاق لوقف إطلاق النار.

وعرض التلفزيون السوري لقطات لقافلة سيارات الإسعاف يتبعها طابور طويل من الحافلات الخضراء تخرج من حي الراموسة قرب منطقة المعارضة في حلب والتي تحاصرها قوات الحكومة السورية وحلفاؤها منذ أشهر.

وذكر التلفزيون الحكومي أن المغادرين في القافلة هم مقاتلو المعارضة، فيما أعلن مسؤولون من المعارضة  أن المدنيين الذين يرغبون في المغادرة سيتمكنون أيضاً من فعل ذلك في إطار اتفاق وقف إطلاق النار والإجلاء.

وأظهرت لقطات للحافلات المغادرة أن معظم الواقفين أو الجالسين داخلها شبان فيما يبدو.

وتقدمت القافلة 5 سيارات تحمل أعلام اللجنة الدولية للصليب الأحمر بينما كانت سيارات الإسعاف في القافلة ترفع أعلام الهلال الأحمر.

وذكرت منظمة الصحة العالمية إن 21 حافلة و19 سيارة إسعاف تحمل مدنيين وجرحى غادرت شرق حلب وتمر عبر مناطق تخضع لسيطرة الحكومة في طريقها إلى مناطق خاضعة لسيطرة المعارضة.

وقالت إليزابيث هوف ممثلة منظمة الصحة العالمية في سوريا لرويترز من منطقة الإجلاء في منطقة الراموسة ”رأينا نساء وأطفالا صغارا في الحافلات وبعض الرجال. لم تكن ممتلئة، كل شيء مر بسلاسة، كان هادئاً تماماً.“

وقالت: ”تمر الآن عبر المناطق الخاضعة للحكومة، هي على مسافة 6.8 كيلومتر من نقطة التفتيش التالية في اتجاه المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة“.

وأضافت: ”تجري التجهيزات لإرسال ثماني حافلات إضافية لنقل مزيد من الناس“، مؤكدة أنها لم تر أي فحص لأوراق الهوية.

وسينهي وقف إطلاق النار والإجلاء سنوات من القتال في حلب بين الحكومة السورية والفصائل الشيعية المتحالفة معها وبين مقاتلي المعارضة ومعظمهم من السُّنة الذين يسعون للإطاحة بالرئيس بشار الأسد بعد انتفاضة في 2011 أثناء الربيع العربي.

وبالاستعادة الكاملة لحلب التي كانت كبرى المدن السورية قبل الحرب سيحرز الأسد أكبر انتصار عسكري في الصراع مما يخرج قوات المعارضة من أكبر معاقلها الحضرية.

من ناحيتها، قالت وزارة الدفاع الروسية  نحو الساعة 12:30 بتوقيت جرينتش، اليوم الخميس، إن أول قافلة من الحافلات المخصصة لإجلاء مقاتلي المعارضة تغادر شرق حلب.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمر الجنود الروس بمرافقة مقاتلي المعارضة من حلب باتجاه إدلب شمال غرب سوريا، وفقاً لرويترز.

بدوره، قال يان إيجلاند مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية إن روسيا أبلغت فريق إغاثة إنسانية تابعا للأمم المتحدة خلال اجتماع اليوم الخميس أن إجلاء أكثر من 1000 شخص من شرق حلب سيكون سريعا وسلميا.

وقال للصحفيين: ”أوضحت روسيا اليوم لفريق العمل تفاصيل سير عملية الإجلاء وهم أكدوا أن الروس سيراقبون الموقف وأن هذا إجلاء سريع وغير بيروقراطي… وأنه لن يلحق أذى بمن يجري إجلاؤهم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com