الجيش الروسي يشرف على إجلاء المعارضة السورية المسلحة من حلب الشرقية

الجيش الروسي يشرف على إجلاء المعارضة السورية المسلحة من حلب الشرقية

المصدر: حلب – إرم نيوز

ذكر مصدر سوري رسمي لوكالة الأنباء رويترز، أن عملية تنظيم خروج المعارضة المسلحة من حلب الشرقية ”قد بدأت“.

وأضاف المسؤول: ”الآن بدأت عملية تنظيم خروج المسلحين من حلب الشرقية.“

مرافقة روسية..

وذكرت وكالات أنباء رسمية روسية نقلا عن وزارة الدفاع اليوم الخميس، أن جنودا روسا يستعدون لمرافقة مقاتلين خلال خروجهم من مدينة حلب السورية بناء على أوامر الرئيس فلاديمير بوتين.

وذكرت الوزارة أن السلطات السورية أعطت الأمان للمقاتلين وعائلاتهم الذين سيغادرون باتجاه إدلب في شمال غرب سوريا.

وأضافت أن موسكو ستستخدم طائرات بدون طيار لمراقبة نقل المقاتلين وعائلاتهم في 20 حافلة ترافقهم عشر سيارات إسعاف.

و قالت وحدة إعلام عسكرية تابعة لميليشيا حزب الله اللبناني، أن الاستعدادات بدأت لنقل المقاتلين من حلب باتجاه خان طومان جنوب غربي المدينة.

وأضافت وحدة الإعلام العسكري التي تديرها ميليشيا حزب الله اللبنانية حليفة النظام السوري، في وقت مبكر اليوم الخميس، إن اتصالات جرت خلال الليل نجحت في إحياء وقف إطلاق النار الذي سيؤدي إلى خروج المسلحين من مدينة حلب السورية ”خلال ساعات“.

ونوهت الوحدة في بيان، أن اتصالات مكثفة بين الأطراف المسؤولة المشاركة في المفاوضات أدت إلى إعادة تعزيز وقف إطلاق النار لخروج المقاتلين المسلحين من المناطق الشرقية في الساعات القليلة القادمة.

إجلاء المرضى..

إلى ذلك، ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن أول قافلة من المرضى بدأت في التحرك من شرق حلب إلى غربها.

وأضاف المرصد أن القافلة بدأت رحلة ستقطع بالمرضى أراضي تسيطر عليها الحكومة، وصولا إلى ريف حلب الغربي الواقع تحت سيطرة المعارضة، حسبما تم الاتفاق وفقا لخطة للإجلاء تم التوصل إليها هذا الأسبوع.

وقال المرصد أنه لم تتحرك بعد أي مجموعة من المدنيين أو المقاتلين.

ونوه بيان صادر عن  الصليب الأحمر أن المعارضة المسلحة طلبت من المنظمة الدولية ومن الهلال الأحمر السوري المساعدة في إجلاء المصابين.

وأكد قيادي في المعارضة المسلحة لرويترز أن اتفاقا جديدا لوقف إطلاق النار سرى في حلب الساعة 2:30 صباحا (0030 غرينتش).

تمرير الاتفاق

من جانبها، قالت حركة أحرار الشام السورية المعارضة اليوم الخميس، إن اتفاق إجلاء المدنيين والمعارضة من حلب جاء بعد أن تغلب المفاوضون على ما وصفته بمحاولة إيران والمقاتلين التابعين لها لمنع الاتفاق.

وقال أحمد قره علي المتحدث باسم أحرار الشام لوكالة الأنباء رويترز إنه كانت هناك جهودا إيرانية لاستغلال الوضع في حلب، ومنع أي إجلاء من الأجزاء المحاصرة من المدينة، لكن في النهاية تم التوصل لاتفاق رغم التعنت الإيراني.

ويقول مقاتلون من المعارضة السورية إن تركيا لعبت دورا أساسيا في دفع روسيا لممارسة ضغط على دمشق للالتزام بالاتفاق بعد أن تأجل أمس الأربعاء وألقوا باللوم في تصاعد القصف أمس على المقاتلين المدعومين من إيران.

واتفق الرئيس التركي رجب طيب إردوغان والزعيم الروسي فلاديمير بوتين في اتصال هاتفي أمس الأربعاء على إحياء الاتفاق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com